أحمد الشميري (جدة)
دمرت مقاتلات تحالف دعم الشرعية في اليمن، فجر أمس (الأحد) منصات إطلاق صواريخ لميليشيات الحوثي الانقلابية في صعدة وصنعاء، موقعة عشرات القتلى من عناصر الميليشيا الانقلابية بينهم خبراء صواريخ.

وأوضحت مصادر أن مقاتلات التحالف استهدفت منصات إطلاق صواريخ تابعة لميليشيات جنوب منطقة باقم شمال صعدة الحدودية كانت تسخدمها لإطلاق الصواريخ تجاه الأراضي السعودية، وأضافت أن المقاتلات استهدفت أيضاً منصة أخرى للصواريخ في معسكر الغوش للدفاع الجوي بضاحية ضلاع شمال العاصمة صنعاء.

وذكر مصدر محلي في صعدة، أن غارات التحالف دمرت مواقع وتجمعات للميليشيا في منطقتي علاف والمعاذر في مديرية سحار، ومعسكر كهلان شرق مدينة صعدة.

على صعيد متصل، استعاد الجيش الوطني أمس السيطرة على معسكر العريضة التدريبي عند أطراف وادي متنة في مديرية التحيتا جنوب محافظة الحديدة، بحسب مصدر عسكري الذي أوضح بأن أكثر من 18 مسلحاً حوثياً قتل بينهم القيادي الميداني مطهر ‏يحيى حسين في غارة لمقاتلات ‏التحالف العربي المديرية ذاتها.‏

وأشارت المصدر إلى وصول تعزيزات عسكرية كبيرة للجيش الوطني في جبهة الساحل الغربي، إذ تدور معارك عنيفة ومتواصلة ضد الميليشيا الانقلابية في مديريتي التحيتا والجراحي.

وفي محافظة مأرب، قتل 8 متمردين حوثيين وجرح آخرون أمس مع تجدد المواجهات بين الجيش الوطني وميليشيا الحوثي بإسناد جوي من طائرات التحالف في جبهة صرواح.

من جهة أخرى، اتهم نجل الرئيس السابق أحمد علي عبدالله صالح الميليشيا الإرهابية الحوثية بإشعال حرب عبثية متمنياً أن يعود شهر رمضان وقد انتهت تلك الحرب، معتبراً في رسالة وجهها إلى الشعب اليمني بمناسبة شهر رمضان المبارك أمس (الأحد)، قال خلالها إن هذا الشهر فرصة لمراجعة النفوس وتنقية الشوائب التي علقت فيها وانعكست سلباً على اليمن وشعبه على حد سواء، مشدداً على ضرورة التكافل للتغلب على الأوضاع المأساوية.