الدعوات التي يتلقاها الإعلاميون السعوديون هذه الأيام من جهة رسمية في تركيا لزيارة أنقرة والاجتماع مع بعض الساسة والإعلاميين الأتراك في قاعات مغلقة هي دعوات غير مريحة بالنسبة لي، خصوصا وأنها تشمل كافة تكاليف الطيران والسكن والتنقل، وهذا أمر غريب يستوجب الاستيضاح والتحرك سريعا لمعرفة ما خلفه بالضبط.

الأكثر إثارة للقلق هو توجه الجهة الداعية «المديرية العامة للصحافة التابعة لرئاسة الوزراء في تركيا» لدعوة الصحفيين الصغار وقليلي الخبرة وغير السعوديين العاملين في وسائل الإعلام السعودية، ما يعطي انطباعاً بأنها عملية «بناء»، وكان يمكن لهذه الجهة الرسمية أن تخرج من دائرة الشبهات وتخاطب الجهة المماثلة لها في المملكة العربية السعودية وتنسق معها في هذا الجانب، أما ما يحدث حالياً فهو أمر مماثل تماما لما كانت تفعله الحكومة القطرية قبل المقاطعة لتجنيد خلايا موالية للدوحة داخل الأوساط الإعلامية والفنية والثقافية في السعودية.

لأكثر من 20 سنة سبقت المقاطعة صرفت حكومة قطر أموالاً طائلة في عملياتها الضخمة التي يمكن وصفها بـ«الاختراق الناعم» للأوساط السعودية، إذ عملت على دعوة عدد من الدعاة والفنانين والإعلاميين السعوديين، وبعض الناشطين في شبكات التواصل لمناسبات وندوات مشبوهة تستهدف زعزعة استقرار المملكة، وقد حصل بعضهم بحسب المتداول على هدايا قطرية على شكل أموال وعقارات في دول أخرى، وقبل أشهر أطاح أبطال أمن الدولة بـ«خلية استخباراتية» تعمل لصالح قطر، وتم الإعلان عن ذلك في حينه، والجميع يعرف أن الدوحة لم تتخل عن مشروعها الأسود في المنطقة رغم مرور سنة كاملة على المقاطعة، وهو أمر يطرح فرضية مهمة عن انتقال غرفة عملياتها إلى حليفتها تركيا.

أمس الأول نشرت وكالة الأناضول التركية تغريدة عبر حسابها الرسمي في «تويتر» تتضمن تصريحا للرئيس التركي رجب طيب أردوغان جاء في نصه: (إذا لم نستطع حماية قبلتنا الأولى فلا يمكننا النظر بثقة إلى مستقبل قبلتنا الأخيرة مكة)، وهو تصريح اعتبره عدد كبير من المغردين السعوديين مسيئاً ومشككا في قدرات المملكة التي شرفها الله بخدمة وحماية الحرمين الشريفين، وأطلقوا على إثر ذلك حملة للرد عليه تحت وسم «أردوغان يسيء للسعودية»، لكن هل هذه الإشارة الأولى التي تحمل تلميحاً مسيئاً للسعودية ودول الخليج على لسان مسؤول تركي؟

الحقيقة أنها ليست الأولى ولن تكون الأخيرة، فهوس النظام الحاكم في تركيا بإعادة الإمبراطورية العثمانية الدموية البائدة أوضح من أن يُغطى، وهي الدولة التي كانت سببا رئيسياً في تخلف الأمة، واحتلت أجزاء واسعة من الأراضي العربية ولها تاريخ إجرامي مع العرب وغيرهم من الشعوب، ولا يمكنني أن أضع التصريح الأخير إلا في إطار هذا الهوس الجنوني، الذي اعتادت القيادات الخليجية على الترفع عن الخوض فيه أو تحويله إلى خلاف سياسي، لكن سياسة الاختراق الناعم الجديدة ينبغي التعامل معها بحزم، فقطع رأس الأفعى المتسللة في الظلام مبكرا أسهل وأقل كلفة من مواجهة جيش من الأفاعي التي ستربيها.

Hani_DH@

gm@mem-sa.com