أروى خشيفاتي (جدة)
أكدت الأكاديمية غزوة العتيبي لـ«عكاظ» أنها حصلت على الرخصة من الخارج وتدربت في أصول القيادة مع والدتها وهي لم تبلغ السن القانونية بحكم أن الوالدة كانت من أوائل الحاصلات على الرخصة الأردنية، وتقول إنها كانت شغوفة بالقيادة كونها ضرورة لا وسيلة من وسائل الترفيه. وزادت: «احتجت إلى القيادة في ذلك الوقت لإيصال أخواتي إلى المدارس وقضاء حوائج البيت، بعدها انتقلت إلى السعودية، ومن ثم قدت السيارة في أمريكا وسويسرا». ولفتت إلى أن أول مشوار لها بالسيارة كان مع ابنة خالها وصديقتها للاحتفال بالحصول على الرخصة، وبينت أنه من المواقف الطريفة التي ستواجه أي فتاة هي تغيير العجلات، إذ وجدت صعوبة في فك وتركيب العجلات، وأكملت حديثها مبتسمة «ولكن هناك العديد من المتطوعين». وتحكي غزوة طرائف ومواقف أثناء قيادتها في الأردن، ومنها أن رجال المرور سامحوها عن مخالفة سرعة قرب الحدود عندما عرفوا أنها سعودية، أما أكثر المواقف طرافة فتمثلت في عدم معرفتها للإشارات المرورية الغريبة في نيويورك، إذ إن إشارة No Standing يقصد بها ممنوع الوقوف للسيارات، ولم تكن على علم بذلك، وحصلت على مخالفة، «الطريف أنه تم تسجيل جميع المخالفات التي حصلت عليها على شركات تأجير السيارات، أي أنه فعلياً لم تكن هناك أي مخالفة باسمي أبداً».