«عكاظ» (النشر الإلكتروني)

عقدت هيئة تقويم التعليم ممثلةً ببرنامج التقويم المدرسي يوم (الخميس) في مدينة جدة الورشة التدريبية الثالثة لأخصائيي التقويم المدرسي، وهي الأخيرة قبل انطلاق البرنامج.

يأتي ذلك ضمن استعدادات الهيئة للبدء بالدورة القادمة من برنامج التقويم المدرسي، الذي سيستهدف تقويم (200) مدرسة في عدد من مناطق المملكة، حيث افتتح الورشة المدير التنفيذي لقطاع تقويم التعليم العام في الهيئة الدكتور عادل بن عبدالرحمن القعيد، وذلك بحضور مدير عام التعليم بمحافظة جدة عبدالله بن احمد الثقفي وعدد من قيادات الإدارة.

وفي كلمته الافتتاحية أكد الدكتور القعيد على أهمية الدور الذي يتطلبه البرنامج من أخصائيي التقويم المدرسي، وحثهم على تكثيف الجهود في تحقيق معايير العملية التقويمية، لما لذلك من دور في تطوير منظومة التعليم في المملكة، وإسهام في جودة العملية التعليمية - التعلمية تحقيقا لرؤية 2030.

من جهته، قام المشرف على البرنامج د. سيف بن فهد القحطاني بشرح نموذج معايير برنامج التقويم المدرسي، الذي عملت الهيئة على تطويره بالتعاون مع عدد من الخبراء المحليين والدوليين المختصين في هذا المجال. وأوضح بأن عملية التطوير مرت بعدة مراحل، من أهمها: الاستفادة من التطبيق السابق للتقويم المدرسي، ومراجعة الأدبيات التربوية، ودراسة التجارب المحلية، والممارسات العالمية المتقدمة في التقويم المدرسي، كما مرت عملية التطوير بدراسة الاحتياجات وتشخيص الواقع، وانتهت بمراجعتها وتحكيمها من قبل العاملين في الميدان التربوي.

يشار إلى أن (200) من أخصائيي التقويم المدرسي حصلوا على رخصة الهيئة للقيام بعملية التقويم المدرسي، بعد أن تلقوا التدريب الكافي على تطبيق النموذج، وتأتي هذه الورشة تعزيزا لجاهزيتهم للقيام بالزيارات التقويمية للمدارس من خلال تدريبهم على النظام التقني، ومعايير تقويم المدارس والسياسات والإجراءات المتبعة عند القيام بالزيارات التقويمية.

ويسير برنامج التقويم المدرسي على مراحل لتحقيق أهدافه في نشر ثقافة التقويم، وتعزيز ممارسات التقويم الذاتي في المدارس بالتعرف على مستوى أدائها، كما يشجع أفضل الممارسات التعليمية وتبادل الخبرات، فضلا عن تزويد المدارس بتوصيات التحسين ورفع مستوى الجودة، مما يساهم في تحسين الممارسات التعليمية والتربوية في جميع مدارس المملكة، من خلال تطبيق معايير هيئة تقويم التعليم.