«عكاظ» (الكويت)
خيم الحزن على الدراما الخليجية أمس، بعد أن فجع الوسط الفني بوفاة الفنان والكاتب الكويتي عبدالله الباروني، متأثراً بنوبة قلبية داهمته عن عمر ناهز 44 عاماً، ووري الثرى في مقبرة الصليبخات الكويتية، ونعته الأسرة الفنية ورواد مواقع التواصل الاجتماعي عبر حساباتهم المختلفة.

وطوى الموت رحلة فنية طويلة له، بدأها عام 1991 من خلال مشاركته في مسرحية «فري كويت»، وظهر في الدراما لأول مرة عام 1998 من خلال مسلسل «زمن الإسكافي» بدور «صخر».

وشارك في عدد من الأعمال المهمة أبرزها «رحلة بوبلال»، «ياخوي»، «حتى التجمد» وفي عام 2004 و2005 شارك عبدالله الباروني أيضاً في «شباب كول»، «مال وأحلام»، «الأخرس»، «إن فات الفوت»، وغيرها، وحصل الراحل على جائزة أفضل ممثل دور ثان في «مهرجان الكويت المسرحي».