«عكاظ» (جدة)
تدخّل أمير منطقة مكة المكرمة بالنيابة الأمير عبدالله بن بندر بن عبدالعزيز، في أزمة فصل عدد من موظفي شركة الكهرباء، فرع منطقة مكة المكرمة، بتوجيه أصدره اليوم (الثلاثاء) بتشكيل لجنة من الإمارة، والشركة السعودية للكهرباء، وفرع وزارة العمل والتنمية الاجتماعية بالمنطقة، لإيجاد حلول لمن لم تُجدد عقودهم.

وكان نحو 40 قارئ عداد وموزع فواتير، شكوا لـ«عكاظ» تحولهم إلى قائمة المفصولين، مع ثاني فاتورة إلكترونية، وزعتها شركة الكهرباء على المشتركين عبر رسائل الـSMS، في نهاية فبراير الماضي، وأكدوا أنهم فوجئوا بعد وصولهم كالمعتاد لمقر عملهم في فرع الشركة بحي العمرة بمكة المكرمة، أنهم على بند العطالة، ولن يتم تجديد عقودهم رغم أن بعضهم أمضى خدمة تتخطى 5 سنوات، مستغربين من تصرف الشركة.

وجاء قرار الحسم من قبل الأمير عبدالله بن بندر، خلال ترؤسه اجتماعا عقده في مقر الإمارة بجدة، بحضور رئيس القطاع الغربي بالشركة السعودية للكهرباء المهندس عبدالمعين الشيخ وعدد من قيادات القطاع، إذ اطلع على الخدمات التي تقدمها الشركة للمشتركين وجهودها في برامج المسؤولية الاجتماعية، وإنجازاتها خلال الأعوام الـ5 الماضية والمشاريع المنفذة والجاري تنفيذها، مؤكدا ضرورة الحد من انقطاع التيار الكهربائي في محافظات المنطقة، خصوصاً مع حلول فصل الصيف.

يذكر أن شركة الكهرباء علقت لـ«عكاظ» على الفصل (1/3/2018) بالتأكيد على أنها تعاقدت مع بعض الموظفين بموجب عقود محددة المدة، تجدد حسب الحاجة للعمل، وتم إشعارهم بانتهاء مدة العقد وعدم التجديد، لعدم الحاجة لهم في الوقت الراهن.