صالح الحربي (جدة)
أحرجت فلسفة ريبيروف الفنية لاعبي فريقه وحرمتهم فرصة حسم تأهلهم لدور الـ16، بعد أن خرج الفريق متعادلاً بهدف لمثله مع الغرافة القطري، إثر أخطاء دفاعية، كادت تقضي على آمال وطموحات جماهيرهم في اللقاء الذي جمع بينهما مساء اليوم (الثلاثاء) على ملعب مدينة الملك عبدالله الرياضية، وسجل للأهلي المحترف مؤمن زكريا، بينما سجل للغرافة محترفه مهدي طارمي.

لم يظهر الأهلي بأدائه المعتاد، لا سيما خط الدفاع الذي ظهر مرتبكا وغير منسجم، إلى جانب تسابق المهاجمين على إهدار الفرص، إذ تفنن لاعبوه في إضاعة فرص محققة أمام مرمى قاسم برهان.

وبهذه النتيجة حافظ الأهلي على المركز الأول برصيد 8 نقاط، ويحتاج للفوز في مباراته القادمة أمام تراكتور لضمان تأهله للمرحلة الثانية دون الدخول في حسابات معقدة، إذ يليه وبفارق 3 نقاط الغرافة برصيد 5 نقاط، وبفارق الأهداف عن الجزيرة الإماراتي صاحب المركز الثالث، وأخيراً حل تراكتور الإيراني في المركز الرابع والأخير برصيد نقطتين.

وقد جاءت المباراة في شوطها الأول متكافئة بين الفريقين اللذين أضاع خطا هجومهما فرصا محققة، كانت أخطرها للغرافة، عندما كسر مهاجمه مهدي طارمي مصيدة التسلل، وتجاوز الحارس ياسر المسيليم، إلا أنه سدد الكرة خارج الملعب.

وفي الشوط الثاني استمرت الأخطاء الدفاعية، إذ أهدر اللاعب مهدي طارمي فرصة أخرى، ولكن سرعان ما عاد ليسجل الهدف الأول مستغلا كرة عرضية في الدقيقة 55.

وجاء الرد الأهلاوي سريعاً في الدقيقة 58، عندما عكس سعيد المولد كرة عرضية، طار لها مؤمن زكريا ليضعها برأسه في الزاوية المعاكسة للحارس قاسم برهان هدف تعادل للأهلي.

وفي الدقيقة 77 وقف القائم ضد تسديدة البديل فيتفا، لتعود لمؤمن زكريا الذي أطاح بها فوق المرمى، وفي الدقائق الأخيرة قاد مؤمن زكريا هجمة مرتدة، نجح المدافع يوسف مفتاح في إخراجها لركلة زاوية، وكانت آخر فرصة ركلة حرة احتسبها الحكم لمصلحة الأهلي نفذها حسين المقهوي، ولكن دفاع الغرافة كان لها بالمرصاد، ليعلن الحكم نهاية المباراة بالتعادل بهدف لهدف.

وفي المباراة الثانية تعادل الجزيرة الإماراتي مع تراكتور الإيراني بهدف لكل منهما، ضمن منافسات المجموعة نفسها.