"عكاظ" (الرياض)

رفع وزير الطاقة والصناعة والثروة المعدنية المهندس خالد الفالح أسمى آيات الشكر والعرفان للقيادة، على إقرار السياسة الوطنية للطاقة الذرية والموافقة على إنشاء هيئة الرقابة النووية والاشعاعية، التي تشكل أساس انطلاق البرنامج الوطني لهذه الطاقة.

وأكد الفالح أن الطاقة الذرية تشكل رافدا محوريا لمنظومة المزيج الأمثل للطاقة في المملكة لتحقيق رؤية المملكة 2030 وتنويع مصادر الطاقة المستدامة وبجدوى عالية وكفاءة في التكاليف.

وقال: "تبرز السياسة بأقوى صورة التزام المملكة ببناء برنامج وطني نووي يلتزم بالاتفاقيات الدولية في هذا المجال، ويتمتع بأرقى المعايير الدولية للسلامة والأمن، ويتولى الرقابة والتشريع فيه هيئة الرقابة النووية والاشعاعية وهي جهاز مستقل، يتعامل بشفافية وموثوقية في النواحي التشغيلية والتنظيمية".

وأضاف "سيتيح هذا البرنامج أفضل الفرص لتطوير القدرات البشرية الوطنية ويعزز الاقتصاد الوطني بتوفيره مزيج أمثل للطاقة وخلقه لفرص استثمارية واعدة جدًا للقطاع الخاص وللشركات العالمية في ظل مناخ المملكة المشجع على الاستثمار".