«عكاظ» (جدة)
أدانت منظمة التعاون الإسلامي محاولة الاغتيال التي استهدفت موكب رئيس وزراء دولة فلسطين الدكتور رامي حمد الله، ورئيس جهاز المخابرات العامة الفلسطينية اللواء ماجد فرج، أثناء زيارتهما لقطاع غزة، مؤكدة أن هذه المحاولة هدفها ضرب الوحدة الوطنية وتقويض المساعي التي تبذل لتحقيق المصالحة الفلسطينية.

ودعت المنظمة إلى التحقيق في هذا الاعتداء وملاحقة من يقف وراءه وتقديمهم للعدالة، مؤكدة دعمها ومساندتها للجهود التي تبذل لتنفيذ اتفاق المصالحة الوطنية وتمكين حكومة الوفاق الوطني الفلسطيني من تحمل مسؤولياتها كافة في قطاع غزة.