رويترز (القاهرة)
أظهر استطلاع للرأي أجرته «رويترز» ونشرت نتائجه اليوم (الثلاثاء)، أن من المرجح أن يخفض البنك المركزي المصري أسعار الفائدة الأساسية خلال اجتماع لجنة السياسة النقدية (الخميس) القادم، مع تراجع معدل التضخم لأقل مستوى منذ تحرير سعر الصرف في البلاد.

وأشار 8 من 10 خبراء اقتصاد، استطلعت رويترز آراءهم إلى أن البنك المركزي سيخفض (الخميس) سعر الفائدة على الودائع البالغ حاليا 18.75%، وسعر الفائدة على الإقراض البالغ 19.75%.

وتوقع 6 اقتصاديين أن يخفض البنك سعر الفائدة بواقع 100 نقطة أساس، بينما توقع اثنان خفضاً عند نصف هذا المستوى.

وقال كبير الخبراء الاقتصاديين لدى سي.آي كابيتال هاني فرحات: «نتوقع خفضاً في الربع الحالي؛ لأنه مبرر ومؤشر ضروري لانخفاض التضخم». وتوقع خفضاً بمقدار 50 نقطة أساس.

يذكر أن تضخم أسعار المستهلكين تراجع إلى 17.1% في يناير الماضي من 21.9% في الشهر السابق. ونزل معدل التضخم الأساسي إلى 14.35% من 19.86%.

وكان التضخم قفز لمستوى قياسي عند نحو 35% في يوليو الماضي، بعد رفع أسعار الطاقة. ولكنه تراجع منذ ذلك الحين.

وفي تقرير الشهر الماضي، توقع صندوق النقد أن ينخفض معدل التضخم إلى 12% بحلول يونيو 2018، وبنسبة في خانة الآحاد في 2019. إلا أنه حذر من خفض أسعار الفائدة قبل الآوان، وطالب البنك المركزي بأن يظل حذراً.