أ ف ب (واشنطن)
أعلن مسؤولون في أجهزة الاستخبارات الأمريكية اليوم (الثلاثاء)، أن المحاولات الروسية للتدخل في السياسة الأمريكية لا تزال مستمرة، وتشكل تهديدا للانتخابات التشريعية (الكونجرس) المقررة في نوفمبر المقبل.

وأجمع مسؤولو وكالة الاستخبارات المركزية «سي آي ايه» ومكتب التحقيقات الفدرالي «أف بي آي» ووكالة الأمن القومي «إن إس ايه» وثلاث وكالات أخرى، على القول بأن جهود موسكو لبلبلة السياسة الأمريكية لا تزال بنفس القوة كما كانت عام 2016.