رويترز (القاهرة)
أعلن الجيش المصري في بيان بثه التلفزيون الرسمي اليوم (الثلاثاء) أن قوات الأمن قتلت 10 «تكفيريين» في تبادل لإطلاق النار وألقت القبض على 400 من العناصر الإجرامية والمشتبه بهم، بينهم أجانب، في إطار العملية الشاملة «سيناء 2018».

وقال الجيش في البيان إنه تم «القضاء على خلية إرهابية شديدة الخطورة مكونة من 10 تكفيريين أثناء الاختباء بأحد المنازل بنطاق مدينة العريش بعد تبادل لإطلاق النيران مع قوات المداهمة، وضبط كميات من الأسلحة والذخائر والعبوات الناسفة التي كانت بحوزتهم».

وأضاف البيان أنه تم أيضا «القبض على 400 فرد من العناصر الإجرامية والمشتبه بهم، منهم جنسيات أجنبية، واتخاذ الإجراءات القانونية حيالهم».

وتابع أن القوات الجوية واصلت «بالتعاون مع التشكيلات التعبوية وعناصر حرس الحدود في فرض السيطرة الكاملة على المناطق الحدودية في الاتجاهين الغربي والجنوبي».

وبدأت العملية الأمنية الكبرى «سيناء 2018» يوم الجمعة بمشاركة قوات من الجيش والشرطة ضد «العناصر الإرهابية والإجرامية».

وأمر الرئيس عبدالفتاح السيسي، الذي يسعى للفوز بفترة ثانية في انتخابات مارس، القوات المسلحة في نوفمبر بالقضاء على المتشددين خلال ثلاثة أشهر بعد هجوم على مسجد قُتل فيه أكثر من 300 شخص، في أسوأ هجوم من نوعه تشهده مصر.