هي مجرد حجة، ليس بالضرورة قناعة راسخة، لكنها رد على التناقض في تعاطي أمريكا تحديداً ودول شطري أوروبا عامة مع كون المرأة قادرة على ممارسة كل عمل يقدر عليه الرجل!، أي باللهجة العامية الحديثة محاولة (تحجير) لمن يتناقض في التعاطي مع القدرات الفسيولوجية للمرأة، وهو ما تعارضه غالبية النساء في تلك البلدان وأولها الولايات المتحدة الأمريكية.

أمريكا نفسها تناقض نفسها في تعاطيها مع المرأة، فلا تحقق لها العدالة والمساواة بالرجل، وهي شكوى ارتفعت نبرتها في الإعلام الأمريكي، خاصة في أمر نقص أجر المرأة عن الرجل بحوالى ١٥٪ للوظيفة نفسها!، وتفضيل الرجل على المرأة في فرص منح الوظيفة للمتقدمين بحجة ظروف المرأة العاملة.

وفي الآونه الأخيرة تكشفت قضائيا شكوى متزايدة وغريبة ومتنوعة لقضايا التحرش الجنسي بالنساء العاملات في أمريكا وصبرهن على تحرش الرجال بهن لأسباب تعود لهيمنة المدير الرجل أو النفوذ القوي للمتحرشين الرجال، لكن للصبر حدود، فخرجت لسطح الإعلام الأمريكي قضايا تحرش فظيعة وخطيرة، وحسب تقارير شبكات الإعلام الأمريكي الأشهر، مثل CNN أو فوكس نيوز ونيويورك تايمز والاندبندنت، فقد صنفت من أغرب أحداث القرن، ومنها فضائح تحرش جنسي لقضاة ورؤساء جمهورية وأعضاء مجلس شيوخ، أما الفضيحة الأكثر دلالة على صبر النساء الأمريكيات على التحرش فهي فضيحة تحرش واعتداء مارسه الطبيب لاري نصار على مئات من لاعبات الجمباز القاصرات، وهو الطبيب المرافق لفريق الجمباز الوطني الأمريكي والأستاذ في جامعة متشيغان، وكان بعضهن يشتكي ولم يجدن أذناً صاغية وعندما كبرن ونفد صبرهن، انهدت السبحة وخرجن للإعلام وللقضاء وانتهى أمره بحكم أصدره القاضي قائلا: «يسرني ويزيدني فخراً أن أحكم عليك بـ ١٧٥ سنة في السجن فمثلك لا يستحق الحرية».

أما حجتى المتركزة على (التحجير) على من يتجاهل الفوارق الفسيولوجية بين المرأة والرجل من الأمريكان والأوروبيين، ويقول بأن المرأة قادرة على كل عمل يقوم به الرجل، سواء بسواء دون تفرقة، فهي: لماذا إذاً لا تكون منتخباتكم وفرقكم لكرة القدم (مثلاً) خليطاً من الرجال والنساء؟!، لماذا تخصصون منتخب رجال ومنتخب نساء وأنتم ترونهم في القدرات سواء؟! لماذا لا تضم الهدافة الأمريكية الشهيرة لمنتخب أمريكا المشارك في كأس العالم؟! أليس أساس هذا التفريق هو لوجود فوارق فسيولوجية وفارق في القدرات الجسمانية؟! لماذا تتجاهلون الفوارق في كل شيء إلا المسابقات الرياضية؟! لا تقل لي قوانين (فيفا) فقوانينه جاءت على أساس اختلاف فسيولوجي وقدرات!، فلماذا لا تعارضونها وتفرضون غيرها، وتجعلون المرأة تزاحم الرجل على مراكز كرة القدم (مثلاً) مثلما تريدونها أن تزاحمه في بعض الأعمال الشاقة؟!.