في كل مجتمع وأمام كل تحول تبرز هذه الشريحة؛ المشغولون بإبداء القلق من كل شيء والتحسر على الأمس وإبداء الخوف من اليوم وغد.

هؤلاء سيهدرون الكثير من وقتهم وطاقتهم وحين ينتبهون إلى أن الواقع تجاوزهم سينهضون متثاقلين يحاولون البحث عن لغة تؤهلهم للحاق بالقاطرة السريعة الهادرة بكل عزم وثقة.

مرت كل المراحل السعودية بتحديات كان من أبرزها أولئك المناهضون للتغيير، فيما مضى كانوا أكثر قوة، أولا بفعل التركيبة الذهنية الاجتماعية التي كانت تصغي كثيرا لهم، وبفعل مستوى الوعي الأحادي الذي لم يكن يمتلك إدارة خياراته، وثالثا بفعل حالة التماهي التي كانت تقوم بها بعض المؤسسات تجاه ممانعتهم ورفضهم للواقع.

نحن اليوم نتغير بشكل جاد وحقيقي ولا مكان معه للتراجع على الإطلاق، ولأن هذا التغير اليوم بات ضرورة واستحقاقا لحماية الكيان واستثمارا لكل مقوماته الداعمة لمزيد من القوة والتي ظلت حبيسة الريعية السابقة وطابع المحافظة المهيمن.

ولأن التحولات اليوم تشمل دوائر اجتماعية اقتصادية سياسية وبالتالي تستتبع تحولات ثقافية وفكرية أيضا، فسنجد أننا أمام شريحة من كل دائرة ستظل منشغلة بالخوف والقلق والممانعة.

لا بأس أن يفكروا كما يريدون، لكن القلق أن يصنعوا منابر عامة تمتهن التخويف والممانعة، ولأن الدولة لا يعنيها كيف يفكر الأفراد بل كيف يتصرفون، والأداء المنبري العام سواء على منابر الخطب أو على صفحات التواصل الاجتماعي يعد سلوكا، فقد كان التعامل الأمثل معه من خلال تلك العبارة العظيمة والمؤثرة التي بدأت تتردد بكل ثقة ووعي في بيانات النيابة العامة: حماية السلم الاجتماعي.

حتى داخل الدوائر الاقتصادية ثمة أصوات لم تستوعب ما يحدث، وتجد أنها باتت خارج دائرة الحدث وتوقف وعيها وخطابها عند فهم سطحي لما تمثله التحولات الاقتصادية، والإلحاح على مثالية الموقف تجاه المجتمع والتعبير عن هموم الناس، وغيرها من العبارات الاستهلاكية المجانية.

في السياسة (ربما تكون المجالس أكثر اكتظاظا بهذه الأصوات)، ستجد المشغولين بإعلان الخوف من كل مواقفنا الجريئة والقوية التي أدرنا بها مختلف الملفات السياسية في المنطقة، وحيث لا تحمل وجهات النظر تلك سوى كلام عاطفي عابر لا علاقة له بالواقع ولا بالفهم الحقيقي لما يحدث.

في الواقع أن أبرز الأصوات تراجعا هي تلك المعنية بالتخويف والممانعة الشرعية الفقهية لمختلف المستجدات اليومية في الحياة السعودية، تخيلوا كيف أن صدور هؤلاء تعتلج اليوم بكثير من الصراخ والتباكي على مظاهر جديدة كدخول العائلات للملاعب الرياضية والحفلات الغنائية، لكن صمتهم وتراجعهم ليس مرتبطا فقط بالأنظمة والقوانين الجديدة التي تحمي السلم الاجتماعي، الذي تعد خطابات التشدد أكبر مهدداته بل أيضا بانسحاب الجمهور من مقاعد المستمعين وانصرافهم لتحديد وإدارة خياراتهم وفق ما يقررونه هم مما يعكس حالة الانكشاف الكبرى لخطابات التشدد التي طالما خلقت حالة من التوتر الاجتماعي.

وفي الواقع إن مختلف التحولات إنما تدور في فلك السماح بأمور كان منعها يشكل حالة من التأثير السلبي غير المفهوم على نمط وإيقاع الحياة اليومية، وبما أنها قضايا يخضع رفضها وقبولها لتباين اجتماعي كما هو الحال في كل شيء فقد كان منعها يخلق حالة ضبابية في فهم المجتمع للمؤسسة وينزع عنها صفة الحياد.

التحدي اليوم في أن تتواصل تلك الخطوات؛ خطوات السماح بالمتاح الممكن الذي تتم إدارته بالقانون والأنظمة.

السعودية اليوم تعيد تعريف قوتها المتنامية وتعيد تشكيل الإيقاع اليومي للحياة بما يواكب تطلعات وطموح أبنائها وبناتها القادرين على إنجاز كل شيء والتميز في كل شيء.

إن تعميق الحياة المدنية هو الأكثر تحفيزا لتعميق الانتماءات الوطنية.