"عكاظ" (النشر الالكتروني)
أعلنت المغنية الفرنسية ذات الأصول السورية منال ابتسام، في تسجيل مصور نشرته عبر حسابها على “فيسبوك”، عزوفها عن الاستمرار في برنامج “ذا فويس″ بنسخته الفرنسية، بعد الجدل بشأن مواقف لها عبر مواقع التواصل الاجتماعي بعد هجوم نيس في صيف 2016.

وقالت منال: “لم يكن في بالي يوماً أن أجرح أياً كان، ومجرد التفكير بأن تصريحاتي تسبب ألما يجرحني، لذا اتخذت اليوم قرار التوقف عن هذه المغامرة”.

وطالبت المغنية الفرنسية المنحدرة من أصل سوري، الداعمين لها إلى عدم القلق، لأن هذا القرار لن يكون عائقاً أمام تطوّرها الفني، بل على العكس شرط لازم لإنجازه.

وأشارت شركة “إي تي في ستوديو فرانس″ المنتجة للبرنامج، في بيان عبر موقعها، إلى أن الجو بقي ثقيلاً رغم تقديم اعتذار صادق، مضيفة: “نأمل أن يسمح قرارها والكلمات التي اختارتها للتعبير عنه بتهدئة التوتر”.

ومساء السبت، تعرف مشاهدو قناة “تي اف 1″ على هذه المشتركة البالغة 22 عاماً صاحبة الوجه الملائكي والصوت الدافئ، في الموسم السابع من النسخة الفرنسية لبرنامج “ذي فويس″ الذي سُجلت أكثرية حلقاته.

وأدت المشتركة في البرنامج نسخة من أغنية “هللويا” لليونارد كوهين باللغتين الإنجليزية والعربية، ما أثار إعجاب الحكام الأربعة في البرنامج.

غير أن جدلاً يدور عبر “تويتر” منذ الاثنين بعدما نشر مستخدمون للانترنت مواقف قديمة أطلقتها المشتركة عبر “فيسبوك” في يوليو 2016 بعد الهجوم الدامي في نيس.

وقد وصفت منال في هذه المنشورات التي حذفتها في وقت لاحق، الحكومة الفرنسية بأنها تمثل “الإرهاب الحقيقي” مشككة بالمعلومات الرسمية المنشورة عن الهجوم.

وقد تقدمت الشابة باعتذار عبر حسابها على “فيسبوك” كتبت فيه “عادت للظهور في الأيام الأخيرة مواقف نشرتها عبر حسابي على (فيسبوك) في 2016، هذه الرسائل كانت للتعبير عن خوفٍ كنت أود مشاركته في تلك الفترة فقط مع أصدقائي عبر هذه الشبكة، أنا نادمة بشدة على هذه الرسائل”.