أ ف ب (بيونغ تشانغ)

رفضت محكمة التحكيم الرياضي (كاس) الجمعة الاستئناف الذي تقدم به 47 رياضيا روسيا للمشاركة في دورة الألعاب الأولمبية الشتوية وذلك قبل ساعات من حفل الافتتاح في بيونغ تشانغ الكورية الجنوبية.

ورحبت اللجنة الأولمبية الدولية بقرار «يدعم مكافحة المنشطات ويوضح الأمور إلى جميع الرياضيين».

ولكن المسؤول الإعلامي للرياضيين الروس المشاركين بصفة «رياضي أولمبي محايد» كونستانتين فيبورنوف اعرب «عن اسفه لان البعثة ليست اكبر»، مشيرا إلى أن العدد النهائي للرياضيين الروس المشاركين في بيونغ تشانغ هو 168 رياضيا.

وقال ماتيو ريب أمين عام المحكمة من مقرها الحالي في بيونغ تشانغ خلال الألعاب للصحافيين أن كاس «رفضت الاستئناف المقدم في 6 شباط/فبراير من قبل 32 رياضيا روسيا ضد قرار اللجنة الأولمبية الدولية» لعدم دعوتهم للمشاركة في الألعاب.

كما رفضت كاس «استئنافا من 15 رياضيا ومدربا روسيا قدم في 7 فبراير»، يشتبه بتورطهم بنظام منشطات ممنهج واسع النطاق في روسيا واكتشفته الوكالة العالمية لمكافحة المنشطات بمساعدة أشخاص ابلغوا عن المخالفات.

وتنقسم مجموعة الـ 47 إلى قسمين: الأول يضم 15 شخصا (13 رياضيا ومدربين اثنين)، كانت الأولمبية الدولية قد فرضت عليهم عقوبة إيقاف لمدى الحياة على خلفية فضيحة التنشط. إلا أن محكمة التحكيم الرياضي رفعت الأسبوع الماضي العقوبة عنهم (ضمن مجموعة من 28 روسيا كانوا موقوفين مدى الحياة)، ما فتح الباب أمامهم نظريا للمشاركة. إلا أن الأولمبية الدولية رفضت توجيه الدعوة لهم، ما دفعهم لتقديم استئناف جديد أمام «كاس».

أما القسم الثاني فيتألف من 32 رياضيا هم من غير الموقوفين، لكن اللجنة الأولمبية لم توجه اليهم الدعوة للمشاركة في الأولمبياد بصفة «رياضي أولمبي من روسيا».