منصور الشهري (الرياض)
كشفت النيابة العامة تورطا جديدا للنظام الإيراني في محاولة تنفيذ أعمال إرهابية في السعودية بهدف الإخلال بأمنها واستقرارها عبر إيوائها لعناصر إرهابية وتدريبها بمعسكراتها على تصنيع وتشريك القنابل من نوعي «C4» و «TNT» شديدة الانفجار بقصد تهيئتهم لتنفيذ جرائمهم بعد عودتهم إلى السعودية.

واتهمت النيابة 4 مواطنين أثناء جلسة محاكمتهم أمام الجزائية المتخصصة في الرياض بالسفر إلى إيران بغرض تهريب مطلوبين والحصول على أسلحة من النظام الإيراني وتهريبها عبر الخليج العربي، وتقدم المدعي العام بـ22 تهمة للخلية الإرهابية، منها الانتماء إلى خلية إرهابية مكونة من مطلوبين ومن أصحاب الفكر الضال بهدف الخروج على ولاة الأمر والدولة والإفساد والإخلال بالأمن وإثارة أعمال شغب وفوضى وتخريب للمرافق العامة. كما تورط المتهمون بالسفر إلى إيران والعراق والالتحاق بمعسكرات تدريبية والعودة إلى السعودية لإثارة الفوضى واستهداف رجال الأمن إلى جانب تورطهم في تهريب مطلوبين إلى إيران.

تهريب مطلوبين بالبحر

ويواجه المتهم الأول 8 اتهامات أبرزها السفر إلى إيران مع المتهمين الثاني والثالث بتنسيق مسبق مع مطلوب أمني موجود في ايران والالتحاق بمعسكر تدريبي لحزب الله الإرهابي وتلقيه تدريبات في كيفية تصنيع مواد وقنابل شديدة الانفجار وتمويل الإرهاب والأعمال الإرهابية عبر عصابة منظمة. وتهريبه مطلوبين من السعودية إلى إيران عبر البحر بواسطة طراد بحري بناء على تخطيط مسبق مع مطلوب موجود في إيران. وأوضحت النيابة العامة أن المتهم حاز على أسلحة كلاشنكوف وطلقات حية و4 مخازن استلمها من مطلوبين أمنيا بقصد الإخلال بالأمن ثم تهريبه سلاح شوزان إلى داخل البلاد بعد اتفاق مع مطلوب أمني موجود في إيران، كما تورط بالمشاركة في تجمعات شغب بحي الشويكة في القطيف وترديد عبارات مناوئة للحكومة ومشاركته في تشييع بعض الهالكين وترديد عبارات مناوئة.

صور حزب الله الإرهابي

أما المتهم الثاني فيواجه اتهامات مماثلة منها الالتحاق بمعسكر تدريبي لحزب الله لتصنيع قنابل (C4) و(TNT) شديدة الانفجار بقصد العودة إلى المملكة والإخلال بأمنها واستهداف رجال الأمن وحيازة أسلحة دون ترخيص ومشاركته لـ3 مرات في تجمعات مثيرة للشغب بحي الشويكة بمحافظة القطيف وإعداد وإرسال ما من شأنه المساس بالنظام العام من خلال تواصله عبر رسائل «البلاك بيري» مع مطلوب أمني وتستره عليه وتخزينه في جهازه الحاسب الآلي المحمول ووحدة تخزين خارجية صورا لحزب الله اللبناني وصور أسلحة رشاشة وشعار الحزب الإرهابي وصورا لحسن نصر الله وقصيدة مناوئة للدولة. فيما يواجه الثالث اتهامات مماثلة إلى جانب مبلغ مالي قدره 14 ألف ريال من مطلوب أمني «موقوف حالياً» لغرض الإخلال بالأمن في البلاد ومشاركته 3 مرات في تجمعات شغب ويواجه المتهم الرابع ذات الاتهامات.

وطالب المدعي العام للنيابة من المحكمة قتل الـ 4 تعزيرا، وفي المقابل طلب المتهمون إمهالهم إلى الجلسة القادمة لتقديم دفوعاتهم.