رويترز (طوكيو)
رفعت امرأة يابانية دعوى قضائية على حكومة بلادها، أمس الأول (الأربعاء)، تطالبها بتعويض يعادل 100 ألف دولار أمريكي؛ لأنها تعرضت للعقم القسري قبل 50 عاما، حين كان عمرها 15 عاما، وتعد هذه المرأة، التي لم تفصح عن اسمها، واحدة من بين 25 ألف شخص تعرضوا لعمليات قطع النسل، وفق قانون كان سائدا من قبل، يهدف إلى تحسين نسل اليابانيين. وينص القانون على قطع نسل كل مريض عقليا أو مصاب بداء أو عدوى مزمنة مثل الجذام. ويعتقد أن 16500 ياباني ويابانية تعرضوا للعمليات دون رضاهم، وبعضهم أطفال في سن التاسعة. وقررت المرأة، التي تبلغ الآن 65 عاما، رفع الدعوى القضائية بعدما علمت أنها تعرضت للعقم القسري عام 1972 لمعاناتها من تأخر ذهني وراثي بسيط. اضطرها لاستئصال المبيضين لاحقا. فيما رفض وزير الصحة الياباني، كاتسونوبو كاتو، التعليق على القضية، قائلا إنه لم يطلع على تفاصيلها.