صالح شبرق (جدة)
لم يكن الإعجاب بلوحات الفنان التشكيلي محمد العبلان في معرضه القائم حاليا في نسما آرت «الأحفورة» مقتصرا على المبصرين ممن تحاكي أعينهم ألوانه بفقط، بل تعدى ذلك الى الفنانة التشكيلية المكفوفة إيمان العلاوي، التي جالت في المعرض، مستخدمة إحساس اليد لتذوق أعماله المليئة بالحس واللون في مشهد بانورامي برهن على أن الفنون ذات دلائل وقرائن تخرج دائما عن المألوف.

تقول إيمان لـ«عكاظ»: أنا متابعة للساحة التشكيلية السعودية، وما أحسست به اليوم هو إحساس كل فنان مبصر، فمخزوني البصري جيد. وتتبعت «عكاظ» إيمان تنتقل بين اللوحات يقودها إحساسها باللون وتتلمس مكامن فرشاة الفنان وتفسرها بطريقتها، كونها فنانة تشكيلية فقدت البصر قبل 10 سنوات، شاركت قبلها في العديد من المعارض الداخلية والخارجية كان آخرها معرض «ألوان عربية» بالقاهرة مع عدد كبير من التشكيليين السعوديين والعرب.

العبلان قدم في معرضه «الأحفورة» الذي أطلقه أمس الأول صالح التركي نماذج تشكيلية تجريدية هي امتداد طبيعي لأعماله المليئة باللون والحس.