«عكاظ» (واشنطن) مريم الصغير (الرياض)
أكدت وكالة بلومبيرغ أمس (الخميس) أنها على رغم صعوبة التضاريس، وتدفق الأسلحة الإيرانية على ميليشيا الحوثي، فإن الجيش اليمني، الذي تسانده قوات التحالف العربي الذي تقوده السعودية، يتقدم في معارك استرداد الأرض من الحوثيين. وأضافت أن القوات اليمنية أضحت تبعد عن العاصمة صنعاء بنحو 48 كيلومتراً. ونسبت إلى القائد العسكري اليمني اللواء ناصر الذبياني قوله إن قواته تخطط لمحاصرة صنعاء وليس اقتحامها، حرصاً على عدم تدمير العاصمة التاريخية، وللحفاظ على أرواح المدنيين والمباني الحكومية. وأوضحت أن محافظة مأرب أضحت بكاملها محررة من سيطرة الحوثيين. وذكرت أن صعوبة التضاريس ترغم القوات اليمنية أحياناً على استخدام الدواب لنقل الأسلحة والمؤن عبر الهضاب الوعرة. ولفتت بلومبيرغ إلى أن احتمالات التسوية السياسية لا تزال بعيدة المنال، بسبب تعنت الحوثيين، وتحريض إيران لهم.

ويراهن ضباط وجنود الشرعية اليمنية على الحسم العسكري سبيلاً أقوى لإنهاء الأزمة، في ظل الرفض الحوثي لمساعي التفاوض على حل سياسي.

وعلى صعيد آخر، أكد المشرف على مركز الملك سلمان للإغاثة والأعمال الإنسانية الدكتور عبدالله الربيعة أن المركز يولي الجانب الإغاثي والإنساني في اليمن أكبر اهتماماته وأكبر دليل على ذلك أن 85% من مشاريع المركز مكرسة لرفع معاناة الشعب اليمني. وأشار في مؤتمر صحفي أمس إلى أن المملكة قدمت لليمن حتى اليوم أكثر من 109 مليارات دولار في جوانب الدعم الإنساني والإغاثي، ودعم البنك المركزي والجوانب الإنمائية، والمساعدات الثنائية.

وأضاف أن المملكة أطلقت خطة العمليات الإنسانية الشاملة، وأن دول التحالف التزمت بـ 1.5 مليار دولار، والتزمت السعودية والإمارات بمليار دولار منها، وهو أكبر دعم إنساني في تاريخ الأمم المتحدة تأكيداً للاهتمام الكبير برفع معاناة الشعب اليمني.