نايف الحربي ‏
استاء جزء كبير من المجتمع وأنا واحد منهم من المقاطع التي انتشرت على مواقع التواصل الاجتماعي حول زفة عريس وعروسه في كورنيش جدة، ورقص شاب وفتاة في شارع الفن في أبها، وأخيراً زفة فتاة مع شاب في قرية التراث في جازان، ولم يتوقف الأمر عند هذا بل مارست الفتاة الرقص مع الفرقة على خشبة المسرح، وأتمنى أن تكون هذه الحادثة هي الأخيرة، خصوصاً أن تلك التصرفات تنافي عاداتنا وتقاليدنا المستمدة من تعاليم الدين الإسلامي، أدرك وكلي ثقة بأن مجتمعنا ولله الحمد يستنكر هذه التصرفات غير المحسوبة، لكن ما يزعجني هو محاولة البعض نشر هذه المقاطع والتبرير لتلك الأفعال، ليجعلها طبيعية، ويسعى ليشرع الأبواب لكل من أراد أن يمارسها، لكن هيهات، فلله الحمد تحرك المسؤولون فورا وطالبوا بالتحقيق في تلك التجاوزات، وتطبيق الأنظمة في حق مرتكبيها، للأسف هناك من يفهم الحرية بطريقة خاطئة، الحرية لا تعني التنازل عن القيم والمبادئ والتعاليم الإسلامية، الحرية تعني أن نمارس حياتنا بوسطية واعتدال بعيداً عن الغلو والتطرف والتشدد، وبعيداً أيضاً عن الانحلال وارتكاب التجاوزات، وعلينا أن نعمل عقولنا قبل الإقدام على أي تصرف ومعرفة الفوائد منه وربما الأضرار الناجمة عنه، وفي الأخير الله معك يا بلادي وحَفِظ الله مملكتنا الغالية حكومةً وشعباً من كيد الكائدين.

naif.alharbi.2030@hotmail.com