نادر العنزي (تبوك)

أدانت المقاومة الإيرانية القصف الوحشي للغوطة الشرقية والقتل البشع للمواطنين العزل والحصار الإجرامي المفروض عليها، فيما حييت الشعب السوري الصامد، لافته أن قطع أذرع النظام الإيراني وطرد قوات الحرس والميليشيات التابعة لها من سورية هو أمر ضروري لوقف الحرب والأزمة وتحقيق السلام والهدوء في الشرق الأوسط.

وقالت المقاومة الإيرانية «لا شك أن قصف الغوطة الشرقة وفرض الحصار عليها يشكل جريمة حرب ويجب تقديم المسؤولين عنه إلى العدالة فالجريمة ضد الإنسانية في الغوطة الشرقية تنفذ كما في سائر المناطق السورية بمشاركة فعالة ودعم نظام الملالي وقوات الحرس والميليشيات العميلة لها».

وأكدت أن الصمت والتقاعس من قبل المجتمع الدولي حيال هذه الجرائم، يشجع قتلة المواطنين السوريين لاسيما نظام الملالي وقوات الحرس على مواصلة وتصعيد هذه الجرائم.