رويترز (أنقرة)
قال الرئيس التركي رجب طيب إردوغان اليوم (الخميس)، أن سلطاته ستجرد اتحاد الأطباء من صفة «تركي» بعد أن عارض الاتحاد علنا الحملة العسكرية التركية على منطقة عفرين السورية.

وهذه أحدث تصريحات التي تكشف الخلاف بين إردوغان و اتحاد الأطباء الذي يبلغ عدد أعضائه 83 ألفا، وتعد إشارة على حملة أوسع من الرئيس على جماعات تقليدية ذات توجه يساري.

ومنذ بدأت تركيا حملتها العسكرية في عفرين شمال غرب سورية قبل نحو ثلاثة أسابيع، توعدت السلطات التركية بمقاضاة من ينتقدون التوغل.

وأدان اتحاد الأطباء العملية التي تنفذها السلطات عبر الحدود قائلا «لا للحرب.. السلام على الفور».

واتهم إردوغان الاتحاد على أثر ذلك بالخيانة، واعتقلت السلطات الشهر الماضي 11 من أعضائه البارزين، ثم أطلقت سراحهم تحت المراقبة.

وقال إردوغان في خطاب اليوم: «هذه المؤسسة لا علاقة لها بالتركية ولا يستحق أي أمر يخصها صفة تركي».

وأضاف أن قانونا جديدا سيضمن أن الاتحاد «لن يتمكن من استخدام صفة تركي ولا اسم تركيا».

ويمثل اتحاد أطباء تركيا 80 بالمئة من أطباء البلاد.