أ ف ب (الخرطوم)
أعلن الرئيس السوداني عمر البشير الخميس أن الخرطوم وموسكو لديهما "برنامج" لتطوير القدرات العسكرية السودانية.

وأكد البشير متوجها لضباط وجنود في مدينة بورسودان الواقعة على البحر الأحمر أن هذا التطوير يهدف إلى التصدي لأي تهديد يواجه السودان، كما نقلت وكالة الأنباء السودانية الرسمية.

وتحدث الرئيس السوداني عن "برنامج مع دولة روسيا لتطوير القوات المسلحة لتكون قوة رادعة لكل من تسول له نفسه المساس بالأمة ومقدراتها".

وأضاف "نحن جاهزون لأي زول يحاول النيل من بلادنا".

لكن الوكالة السودانية لم تعط أي تفاصيل حول البرنامج السوداني-الروسي.

وهي المرة الأولى التي يعلق فيها البشير على التعاون العسكري مع روسيا منذ زيارته لها في نوفمبر الماضي. ونقلت عنه آنذاك وسائل إعلام سودانية محلية القول انه طلب من الرئيس الروسي فلاديمير بوتين "حماية بلاده" من الولايات المتحدة.

وأثار هذا الحديث استغراب واشنطن لأنه جاء بعد أسابيع على قيامها برفع عقوبات اقتصادية كانت تفرضها على السودان منذ عشرين عاما.

كما طلب الرئيس السوداني خلال زيارته، من موسكو مساعدة بلاده في المجال النووي.

وأشارت تقارير إعلامية آنذاك إلى أن روسيا زودت السودان بمقاتلات من طراز سوخوي 35.

ويعتمد سلاح الطيران السوداني في الوقت الحالي على المقاتلات الروسية كما تزوده بمعدات عسكرية أخرى.