رويترز (سيول)

ذكرت وسائل الإعلام الكورية الشمالية إن بيونج يانج لا تنوي الاجتماع مع مسؤولين أمريكيين خلال دورة الألعاب الأولمبية الشتوية التي ستبدأ غدا الجمعة مما يبدد الآمال في أن تسهم الدورة في تخفيف التوتر في المواجهة القائمة حول برنامج تسلحها النووي.

ويتوجه نائب الرئيس الأمريكي مايك بنس إلى كوريا الجنوبية اليوم الخميس عشية حفل الافتتاح الذي يقام في منتجع بيونجتشانج الجبلي على مسافة 80 كيلومترا من الحدود مع كوريا الشمالية. وكان بنس قد وصف نظام الحكم في كوريا الشمالية أمس الأربعاء بأنه الأكثر استبدادا في العالم.

وسيحضر حفل الافتتاح كذلك وفد كوري شمالي رفيع المستوى يضم أخت الزعيم كيم جونج أون الصغرى والرئيس الشرفي كيم يونج نام.

وأبلغت كوريا الشمالية الجنوب اليوم بأن كيم يو جونج شقيقة الزعيم وأفرادا من حاشيتها سيسافرون في طائرة خاصة إلى مطار إنتشون الدولي في سيول بعد ظهر غد الجمعة.

ونقلت وكالة الأنباء المركزية الكورية الشمالية اليوم الخميس عن جو يونج سام مدير عام إدارة أمريكا الشمالية بوزارة الخارجية "نحن لم ولن نستجدي الحوار مع الولايات المتحدة".

وأضاف "بصراحة لا ننوي لقاء الجانب الأمريكي خلال فترة البقاء في كوريا الجنوبية زيارة وفدنا لكوريا الجنوبية فقط للمشاركة في الأولمبياد والإشادة بنجاحه".

وقال بنس إن الولايات المتحدة لم تطلب إجراء محادثات مع مسؤولين من كوريا الشمالية لكنه ترك الباب مفتوحا أمام إمكانية الاتصال.

وقال بنس للصحفيين لدى مغادرته اليابان "لكن إذا حدث اتصال بين وبينهم من أي نوع وفي أي سياق خلال اليومين القادمين فرسالتي ستكون نفس الرسالة التي وجهتها هنا اليوم: كوريا الشمالية بحاجة لأن تتخلى وللأبد عن مطامحها النووية والباليستية".