محمد الصبحي (جدة)
عاكست الأسهم الأمريكية التوقعات، وحققت بنهاية تداولاتها أمس (الأربعاء) قفزات ملحوظة، في جلسة اتسمت بالتقلبات والتذبذبات الحادة بين الارتفاع والانخفاض، إذ تعافت المؤشرات الرئيسية «ستاندرد أند بورز500 وداو جونز» في بورصة «وول ستريت» من أكبر هبوط في يوم واحد خلال أكثر من ست سنوات.

وارتفع مؤشر داو جونز الصناعي 567.02 نقطة، أو 2.33%، إلى 24912.77 نقطة. وصعد مؤشر ستاندرد أند بورز500 الأوسع نطاقا 46.20 نقطة، أو 1.74% ليغلق عند 2695.14 نقطة.

الارتفاع الأمريكي، أثر إيجابا على الأسهم الأوروبية أمس (الأربعاء)، التي أوقفت سلسلة من الخسائر استمرت 7 أيام، في الوقت الذي تلقى فيه المستثمرون دعماً من ارتفاع قوي في وول ستريت في نهاية جلسة متقلبة.

وسجلت جميع القطاعات في أوروبا أداء إيجابياً؛ ما ساعد المؤشر ستوكس 600 الأوروبي على الارتفاع 0.4% بحلول.

في حين أغلق مؤشر ناسداك المجمع مرتفعا 148.36 نقطة، أو 2.13% إلى 7115.88 نقطة. وحقق داو جونز أكبر مكاسب ليوم واحد من حيث النسبة المئوية منذ 29 يناير الماضي، بينما سجل ستاندرد أند بورز500 أفضل يوم من المكاسب منذ السابع من نوفمبر 2016، في حين جاءت مكاسب ناسداك الأكبر منذ 27 أكتوبر 2017.

ومع عودة مظاهر الهدوء إلى وول ستريت بحثت أسواق الأسهم الآسيوية عن المكاسب، إذ ارتفعت المؤشرات الرئيسية بعدما تكبدت خسائر كبيرة على مدى أيام.

وقلصت الأسهم اليابانية المكاسب التي حققتها في التعاملات المبكرة. وأغلقت على ارتفاع طفيف في معاملات متقلبة أمس (الأربعاء)، في الوقت الذي يتوخى فيه المستثمرون الحذر تحسباً لتكبد أسواق الأسهم العالمية المزيد من الخسائر بعد تراجع العقود الآجلة الأمريكية.

وأغلق المؤشر نيكي القياسي مرتفعا 0.2% عند 21645.37 نقطة، بعدما صعد إلى 22353.87 نقطة في التعاملات المبكرة.

وانخفض مؤشر شنغهاي الصيني بنحو 60 نقطة أي 1.6%، ومؤشر شينزين الصيني بنحو 130نقطة. وارتفع مؤشر سيدني بنحو 43 نقطة.

من ناحيته، قلل وزير الخزانة الأمريكي ستيفن منوشن من حدة القلق على اقتصاد الولايات المتحدة بعد الخسارة الكبيرة التي منيت بها الشركات في أسواق الأسهم.

وقال منوشن في إفادة أمام لجنة الشؤون المالية في مجلس النواب الأمريكي: «إن حكومة الرئيس ترمب تصب اهتمامها على النمو الاقتصادي طويل الأمد».

وأشار أمام المجلس إلى أن الأسواق ارتفعت أكثر من 30%، منذ تقلد الرئيس دونالد ترمب منصب الرئيس، وذكر أن سياسات الإصلاح الضريبي إيجابية للغاية للنمو الاقتصادي على المدى البعيد.

وأشار البيت الأبيض إلى ارتياحه البالغ إزاء الوضع الحالي للاقتصاد الأمريكي، وذلك رغم التقلبات الأخيرة في سوق الأسهم.

وقالت المتحدثة باسم البيت الأبيض سارة ساندرز في تصريح صحفي لها: «إن الاقتصاد قوي للغاية حالياً، الرئيس مازال يركز على أسس الاقتصاد الطويلة الأمد والتي هي قوية جداً في هذا البلد».

وأضافت: «لم يحدث شيء على مدى اليومين الماضيين في اقتصادنا يختلف بشكل جوهري عما كان قبل أسبوعين، ونحن مرتاحون جداً لما نحن فيه الآن».

تقلبات في أسواق الخليج

شهدت الأسواق الخليجية تقلبات راوحت بين الارتفاع والانخفاض، فقد صعد مؤشر سوق دبي بـ27 نقطة بنحو 0.83%، إلى جانب ارتفاع مؤشر سوق الكويت بنحو 33 نقطة بزيادة 0.51%.

وزاد مؤشر أبو ظبي بنحو 54 نقطة بارتفاع 1.2%. وشهد مؤشر بورصة مسقط انخفاضاً للجلسة الثانية على التوالي، متأثرا بأعلى انخفاض في وول ستريت، وهبط المؤشر بنحو 40 نقطة أي بنحو 083%.

واستمر مؤشر البحرين العام في الهبوط إذ تراجع بنحو نقطتين بنسبة 0.16%.

الذهب فوق 1331 دولاراً

شهدت أسعار الذهب ارتفاعاً أمس (الأربعاء)، في الوقت الذي استغل فيه المستثمرون الانخفاضات لشراء المعدن الأصفر، بعدما تراجع ما يزيد على 1% إلى أدنى مستوياته في أكثر من 3 أسابيع في الجلسة السابقة.

وصعد الذهب في المعاملات الفورية 0.5% إلى 1331.23 دولار للأوقية. وهبطت أسعار المعدن الأصفر ما يزيد على 1%، لتبلغ أدنى مستوياتها منذ 11 يناير عند 1319.96 دولار أمس الأول (الثلاثاء).