«عكاظ» (جدة)
إلى جدة، وصل عمر السومة محفوفاً بترحاب محبيه ودعوات عشاقه، ماضياً في رحلته العلاجية التي طال أمدها وهز معها غيابه كل شيء عدا الشباك، 6 جولات فقط وقد يتوج عمر بلقب الهداف إن عاد ولو لدقائق، إذ مازال أولاً، وهو الذي أمضى غالبية وقته بين أسرّة العيادات وأجهزة العلاج الطبيعي، مضت الأسابيع دون أن يركل الكرة لكنها ظلت وفية له ولقدرته، مبرهنة على أنه فوق كل المهاجمين وكبيرهم (حتى الآن على الأقل).

يعتلي السومة صدارة هدافي المسابقة برصيد 10 أهداف، بعد كل هذه المدة اقترب منه روني فيرنانديز نجم الفيحاء، الذي حل بالمرتبة الثانية بـ10 أهداف، وفقا للإحصائية التي نشرها حساب الدوري السعودي للمحترفين، لكنه السومة حققها في 10 مباريات فقط، أي بنصف مشاركات فريقه، فيما مضى خلفه الآخرون، فنجم نادي النصر محمد السهلاوي حل في المركز الثالث برصيد 9 أهداف ثم الاتحادي أحمد العكايشي الذي سجل نفس عدد الأهداف.

سهل على عمر أن يحطم رقمه هذا الموسم وصعب على الآخرين اللحاق به، بات مطمئناً على خانته ولقبه ومكانته ليس في الأهلي وحسب، بل في الدوري السعودي كله.