يضطلع مركز الأمير عبدالعزيز بن مساعد لطب وجراحة القلب التابع لمستشفى عرعر المركزي، بدور مهم ورئيسي في تخفيف معاناة مرضى القلب في المنطقة وما جاورها من محافظات، لكن رغم أنه مجهز بالعديد من الاستشاريين المميزين والإمكانات الجيدة التي جعلته هدف الكثير من المرضى بحثاً عن العلاج، إلا أن هذا المركز لا تتجاوز سعته 50 سريرا، وهو رقم ضئيل جدا قياسا بمنطقة يتجاوز عدد سكانها 400 ألف نسمة، ويفد إليها من المحافظات والمناطق المجاورة الكثير، فضلاً عن ما يرد إلى المركز من تحويلات مستمرة من المناطق الشمالية المجاورة وغيرها، وما يأمله سكان عرعر من وزارة الصحة وتحديدا مرضى القلب أن تتم توسعة هذا المركز والعمل على تحويله إلى مستشفى للقلب، أو على الأقل دعمه على نحو أكبر وزيادة سعته السريرية، بما يحقق المصلحة ويزيد الفائدة على الصحة العامة.

ويطالب مواطنون بزيادة الطاقم العامل والكادر الطبي في المركز لمواءمة الازدحام الكبير الذي يشهده المركز والعمل بصورة أكثر فاعلية على تخفيف معاناة المرضى، ولاسيما أن وزير الصحة ومسؤولي صحة عرعر قد وعدوا بالنظر في القضايا التي تهم صحة المواطن وهو ما ندعو إليه ونأمله.

ثامر قمقوم tgamgoom@