تؤكد الدراسات أن حاسة الشم أثناء النوم تكاد تكون ميتة فعلاً، إذ تضعف لدى الإنسان بشكل عام في حال النوم، لدرجة تصل إلى انعدامها بحيث لا يستطيع النائم التمييز بينها، لكن في المقابل لا يمكن الجزم بذلك على الإطلاق، وبحسب دراسات تم إجراؤها خلال الـ 15 عاما الماضية، فإن انبعاث رائحة دخان أو غيرها قد لا توقظ الشخص المستغرق في نوم عميق، لكنها قد توقظ البعض بحسب درجة النوم، ويعلق الدكتور توماس فريدوم، مدير برنامج نوم النظام الصحي في جامعة نورثشور بشيكاغو، «قليلة هي الدراسات التي تتناول مسألة إيقاظ رائحة دخان للشخص من النوم، لكن النتائج متناقضة».

غير أن متخصصين يؤكدون أن قوة المثيرات الشعورية كالصوت واللمس أقل فاعليةً لمن غاصوا في مرحلة النوم العميق ومن باب أولى فإن الروائح لن توقظهم.