«عكاظ» (بغداد)
أطلقت القوات العراقية أمس (الأربعاء) عملية واسعة لطرد فلول مقاتلي تنظيم «داعش» الإرهابي في المناطق الصحراوية على حدود محافظتي صلاح الدين وكركوك في شمال شرق العراق. وأوضحت قيادة العمليات المشتركة في بيان، أن العملية تهدف إلى بسط الأمن والاستقرار والقضاء على الخلايا النائمة ومواصلة لعمليات التطهير، وأضافت أن العملية انطلقت منذ ساعات الصباح الأولى أمس بتطهير مناطق شرق قضاء طوزخورماتو. وأفادت بأن قوات العملية تضم الفرقة المدرعة التاسعة للجيش العراقي وفرقة الرد السريع التابعة لوزارة الداخلية، بالتنسيق مع قوات البشمركة وبإسناد من طيران الجيش والتحالف الدولي. في السياق نفسه، ذكر مراسل «فرانس برس» في المكان أن القوات تتقدم في المناطق بسهولة دون أي مقاومة، وأنها استعادت السيطرة على ست قرى، فيما ذكرت فرقة الرد السريع أنها سيطرت على معسكر لـ«داعش».

من جهة أخرى، أكد السفير البريطاني في العراق جون ويلكس، أمس (الأربعاء)، سعي بلاده إلى تسوية الأزمة بين بغداد وأربيل وفتح مطارات كردستان، وفرض السيطرة الفيدرالية. وقال ويلكس في مؤتمر صحفي مع محافظ كربلاء عقيل الطريحي عقده بكربلاء: «إن بلاده تدعم الديموقراطية في العراق وتأييده لبناء جسور العلاقة بين العراق وبريطانيا من أجل تقديم الدعم من الناحية الإنسانية»، لافتا إلى أن لندن تعمل مع المجتمع الدولي من أجل نزاهة الانتخابات وضمان إجرائها بحرية.