آر. تي (ستوكهولم)
توصل علماء من جامعة أوميو السويدية إلى أن الإصابات أو الكدمات التي يتعرض لها رأس الإنسان ترفع من احتمال إصابته بالخرف في غضون مدة تصل إلى 30 سنة، وبينت نتائج الدراسات أن إصابات الرأس وخصوصا تلك التي تؤثر على المنطقة القحفية في الدماغ، تزيد من احتمال الخرف بمعدل ملحوظ، لاسيما في السنة الأولى بعد حدوث الإصابة، إذ تصل إلى نسبة 80%.

وذلك بعد أن حلل الخبراء البيانات الطبية لنحو 3.3 مليون شخص تم تسجيلها في المشافي على مدى 40 عاما تقريبا، وركزوا على التاريخ الطبي لهم والإصابات التي تعرضوا لها وجهازهم العصبي.