رويترز (لندن)
تراجعت أسعار النفط للجلسة الثانية اليوم الاثنين مقتربة من أدنى مستوى لها في شهر، مع ارتفاع الإنتاج في الولايات المتحدة وضعف السوق الحاضرة بما يزيد الضغوط الناجمة عن الهبوط الواسع النطاق في أسواق الأسهم والسلع الأولية.

وأظهر تقرير الوظائف الأمريكي نمو الأجور بأسرع وتيرة في نحو تسعة أعوام لتتفاقم خسائر السوق التي بدأت بالفعل مع نزول بورصة وول ستريت من مستويات قياسية مرتفعة في حين تأثرت السلع الأولية سلبا بارتفاع الدولار.

وهبط خام القياس العالمي مزيج برنت في العقود الآجلة 36 سنتا إلى 68.22 دولار للبرميل بحلول الساعة 1010 بتوقيت جرينتش، في حين تراجع خام غرب تكساس الأمريكي الوسيط 13 سنتا إلى 65.32 دولار للبرميل.

وسجل المؤشر ستاندرد آند بورز 500 الأمريكي يوم الجمعة أكبر خسائره اليومية منذ سبتمبر أيلول 2016، لكنه يظل مرتفعا ثلاثة بالمئة منذ بداية العام الحالي و21 بالمئة منذ فبراير 2017، بعدما بلغ مستوى قياسيا مرتفعا في أواخر يناير.

وضعفت السوق الحاضرة للخام أيضا في الأسابيع القليلة الماضية، حيث وصل سعر نفط بحر الشمال إلى أدنى مستوياته في ثمانية أشهر، بينما جرى تداول خام الأورال الروسي الأسبوع الماضي بأقل سعر في عام.

ومما يزيد من الضغط على النفط، الذي سجل أعلى مستوى في نحو ثلاثة أعوام قبل أسبوعين، دلائل على نمو إنتاج الخام الأمريكي ما قد يهدد جهود منظمة أوبك لتعزيز الأسعار.

وتفيد بيانات من الحكومة الأمريكية صدرت الأسبوع الماضي أن الإنتاج تجاوز عشرة ملايين برميل يوميا في نوفمبر لأول مرة منذ عام 1970 نظرا لتوسع منتجي النفط الصخري في عملياتهم بعد مكاسب أسعار النفط العام الماضي.

وفي الأسبوع الماضي، أضافت شركات الطاقة الأمريكية حفارات نفطية للأسبوع الثاني على التوالي.