«عكاظ» (جدة)

في الوقت الذي تحاول فيه «خلايا عزمي» الترويج عن نقل أشجار سقطرى إلى أبوظبي، دحض الحساب الرسمي لميناء صلالة الشائعة العزموية عبر حسابه في تويتر، عبر نفيه شحن الأشجار من «سقطرى» إلى الإمارات، ومنوهاً في الوقت ذاته إلى أن الاشجار المستوردة من «عدة دول» متجهة إلى «دولة أخرى».

وكشف عدد من المغردين العمانيين عن مصادر في ميناء صلالة، أن الأشجار المستوردة القادمة من «أسبانيا» متجهة إلى «قطر» لتزيين الملاعب القطرية ضمن إطار تجهيز «تنظيم الحمدين» الدوحة للمونديال.

وكان عدد من الذباب العزموي تناقل في عدد من وسائل التواصل الاجتماعي شائعة استيراد الإمارات لأشجار «دم الأخوين» من جزيرة سقطرى اليمينة، في حلقة جديدة من مسلسل الكذب «القطري» تجاه الدول الداعية لمكافحة الإرهاب.