«عكاظ» (جدة)
يواصل صبي من جنسية عربية ممارسة التسول وإزعاج العابرين في تقاطع كوبري المربع مع طريق المدينة في جدة، منذ ما يزيد على شهرين، في ظل غياب الجهات المختصة، وفي مقدمتها مكتب مكافحة التسول، ورغم نشر «عكاظ» استياء العابرين من ذلك الصبي، في تقريرين قبل نحو شهر، ونقلها مناشداتهم لوزارة العمل والتنمية الاجتماعية ممثلة في مكتب مكافحة التسول، إضافة إلى الأجهزة الأمنية، بإيجاد حلول جذرية لمعاناتهم، إلا أن المشكلة لا تزال قائمة، فالصبي المتسول لا يزال يمارس نشاطه المخالف في الموقع على مرأى الجميع، وكان آخرها يوم أمس، فهو يعترض المركبات أثناء تحركها، ويحذفها بالحصى، إضافة إلى أنه يتلفظ بعبارات غير لائقة على السائقين أثناء توقفهم أمام إشارة المرور في الموقع. وتساءل العابرون عن دور مكافحة التسول في ضبط أولئك المخالفين، الذين تمادوا في تجاوزاتهم في ظل غياب الأجهزة المختصة والأنظمة والعقوبات الرادعة.

وحين نقلت «عكاظ» شكوى الأهالي إلى فرع وزارة العمل والتنمية الاجتماعية في منطقة مكة المكرمة، أكد مصدر فيه أنه إذا ثبت أن المتسول سعودي سيبحثون حالته الاجتماعية عن طريق قسم المتابعة، والتأكد من وضعه المادي، ثم يتم تقديم المساعدة له على الفور من قبل الجهات المعنية.

وذكر المصدر أنه إذا أثبتت التحقيقات أن وضعه المادي لا بأس به، سيتم رفع التقرير إلى إمارة منطقة مكة للتوجيه، أما إذا اتضح للجنة أن المتسول غير سعودي فهي مسؤولية الشرطة وسيتم تحويله إلى جهات الاختصاص حسب النظام.