لقد عودنا ولي العهد على مبادراته الناجعة والناجحة الحاسمة الحازمة والسريعة في مواضيع وأمور أخذت سنين طوالا لمعالجتها بالرغم من أهمياتها وضرورتها. كما لمسنا سرعة الاستجابة لنداء المواطن والوطن والقيام بكل ما من شأنه إيجاد حلول نهائية منهية للأزمات الخانقة في كل الأصعدة الاجتماعية والاقتصادية والتنموية والتعليمية على جميع النواحي والجوانب.

إن وجود صرح صحي علاجي بحثي مثل مستشفى الملك فيصل التخصصي ومركز الأبحاث الذي جعلته الدولة مؤسسة عامة (جدة) بعد أن تم تخصيص قطعة أرض في شمال مدينة جدة بمساحة إجمالية تقدر بـ2 مليون متر مربع روعي في اختيارها، تسهيلا للمواطنين، أن تكون قريبة من مطار الملك عبدالعزيز الدولي وقريبة أيضا من محطة القطار السريع ليمكن الوصول إليها من عدة محاور رئيسية طريق الحرمين وكذلك طريق المدينة المنورة وطريق مدينة الملك عبدالله الرياضية (استاد الجوهرة)، وقد بدئ العمل في المشروع فور استلام الأرض على أن ينتهي العمل في نهاية عام 2017م، وما يتميز به هذا الصرح الطبي العظيم أنه مشروع متكامل يتكون من المدينة الطبية لمستشفى الملك فيصل التخصصي ومركز الأبحاث جدة والمتكامل بكافة الخدمات الطبية والإدارية والفنية واللوجستية والإسكان، والمقام على مساحة إجمالية للمباني تقدر بـ500 ألف متر مربع.

إن محافظة جدة التي هي في حاجة ماسة لهذا المشروع الضروري والحيوي الذي من شأنه أن ينقذ أرواح ويعالج العديد من الأنفس ويخفف من صرخات المرضى وأنينهم ويرفع من المعاناة التي يعيشون فيها ويمكنهم من العلاج داخل مدينتهم، والذي سوف يستفيد منه أكثر من خمسة ملايين مواطن ومقيم لأنه سيغطي منطقة كبيرة تتعدى مساحة محافظة جدة. هذا المشروع العملاق ستكون له آثار اقتصادية واجتماعية وعلمية وتنموية تساهم في تحقيق العديد من أهداف الرؤية والتطلعات التي تتطلع لها حكومة خادم الحرمين الشريفين.

المشروع الآن أبراج خرسانية لم تكتمل يشاهدها المواطنون وكل محتاج لخدماته ينادي ويرجو استكمال هذا المشروع الإنساني الحيوي والضروري للمنظومة الصحية، هذا المشروع يشكل عند إتمامه معلماً وإنجازاً يفتخر به في القطاع الصحي يضاف لما تم من إنجازات. وثقتنا في الله ثم في ولي العهد الأمين التوجيه بجعل هذا المشروع حقيقة مكتملة وتجاوز التأخير أو التعطيل لينتهي هذا العام 2018 وليريح ويفرح به كل مستفيد منه، فالحاجة إليه ماسة وهمسة المريض بدون شك يسمعها أمير الإنجازات والمعجزات.

* مستشار قانوني

osamayamani@