محافظة العلا قاب قوسين أو أدنى من أن تكون وجهة سياحية عالمية، فهي تمتلك جميع المقومات الطبيعية والثقافية والتراثية التي تؤهلها لتكون كذلك،إضافة لوجود أهم موقع أثري عالمي وهو مدينة الحجر، أو مدائن صالح، كما يطلق عليها، لذا هي تحتاج إلى دفعة ديناميكية مليئة بالحيوية والقوة والنشاط تنقلها في أسرع وقت ممكن نحو السياحة العالمية، وبما يتناسب مع قيمتها التاريخية، إذ تكتنفها مدائن صالح، أو كما قال الدكتور زاهي حواس، أهرامات المملكة العربية السعودية، ولا عجب في ذلك فمدائن صالح تعد أول المواقع الأثرية في المملكة التي تم تسجيلها ضمن مواقع التراث العالمي(اليونيسكو).

وبما أن العلا بيئة خصبة، في مكان إستراتيجي ساحر وعجيب، إذ تقع بين الآثار التاريخية من قلاع وطريق حج وآثار إسلامية وبين الوجهات المستقبلية كمشروع «نيوم» الذي يعد من أضخم المشاريع السعودية، مما يجعلها ضمن تطلعات رؤية 2030م، فمنها ستتحقق مصلحة اقتصادية، وذلك باستهدافها لأكثر من مليون سائح. لذا كان إنشاء هيئة ملكية لهذه البقعة الغنية بمقوماتها لابد منها. إن إنشاء هيئة ملكية لمحافظة العلا بأمر ملكي أصدره خادم الحرمين الشريفين الملك سلمان بن عبدالعزيز في يوليو 2017 هو وعد لمحافظة العلا ولأهلها بالازدهار والرخاء، الذي لا يتأتى إلاّ بالعمل والإنجاز السريع، فالهيئة الملكية في العلا لا تحقق فرصة وظيفية لشبابها فقط، بل ستحقق أهم من ذلك، في أن تكون العلا وجهة سياحية عالمية في المستقبل القريب، وعليها أيضا، سيبني الأهالي استثماراتهم.

abeeralfowzan@hotmail.com