رويترز (مانيلا)
رفعت الفلبين ثانية مستوى التحذير من ثورة بركان مايون اليوم (الاثنين)، بعد انفجار مدو في أعقاب تزايد نشاطه، مما دفع السلطات إلى إغلاق جميع المدارس وحث السكان على البقاء في منازلهم بعد أن تزايدت احتمالات ثورة البركان.

ويقذف «مايون»، وهو أنشط البراكين في البلاد، رمادا وحمما بركانية منذ 13 يناير كانون الثاني، مما دفع 40 ألف شخص إلى النزوح في إقليم «ألباي».

ورفع معهد علم البراكين والزلازل مستوى التأهب إلى المستوى الرابع، وهو ما يشير إلى أن ثورة بركانية كبيرة وشيكة. وكان مستوى التحذير السابق هو المستوى الثالث، أي أن ثورة البركان قد تحدث خلال «أسابيع أو حتى أيام».

وقال ريناتو سوليدوم رئيس المعهد في مؤتمر صحفي «ننصح بشدة كل الناس سواء كانوا سكانا أو سياحا تفادي منطقة الخطر، وننصح شركات الطيران بتفادي التحليق قرب فوهة البركان».

وأضاف أنه تم توسيع منطقة الخطر المحيطة بالبركان، الذي يبلغ ارتفاعه 2462 مترا، إلى منطقة نصف قطرها ثمانية كيلومترات. وتابع أن المعهد رصد زيادة في النشاط الزلزالي و«جيشانا للحمم وانفجارا عند الفوهة» اعتبارا من مساء أمس (الأحد)، مما يشير إلى احتمال وقوع المزيد من الانفجارات، بما في ذلك ثورة خطيرة للبركان. ومستوى التحذير الخامس يصدر عند بدء ثورة البركان.