منصور الشهري (الرياض)

تبدأ المحكمة الجزائية المتخصصة قريبا بمحاكمة عناصر من تنظيم «داعش» الإرهابي منفذين الاعتداء على المقيم الدنماركي بالرياض، وإصابته بطلقات نارية في محرم 1436هـ. وكانت الحادثة تعود عند قيام الإرهابيين باطلاق النار على المقيم الدنماركي عند خروجه بسيارته من مقر عمله بشركة على طريق الخرج، وتمكنت الفرق الأمنية من ضبط الجناة والسلاح المستخدم في تنفيذ الجريمة وهو مسدس من نوع (جلوك) بالإضافة إلى السيارة.

وكشفت وزارة الداخلية في بيانها الصادر في حينه أن التحقيقات الأولية مع الجناة أظهرت أن تنفيذ الجريمة كان تأييداً لتنظيم “داعش” الإرهابي، وأنهم أعدوا وتدربوا على تنفيذها لمدة أسبوعين، ومن ثم ترصدوا للضحية للمجني عليه بمقر عمله، وقاموا بمباغتته بإطلاق النار عليه وإصابته في صدره وكتفه.