أحمد المحيسن (الجوف) ، عبدالعزيز المشيطي (القريات)

اختتم مهرجان الزيتون بالجوف مساء أمس (السبت) دورته الحادية عشر، والتي استمرت عشرة أيام حيث انطلقت في 23 ربيع الأخر، وأقيم الحفل الختامي بحضور أمين أمانة الجوف رئيس اللجنة العليا للمهرجان المهندس عجب بن عبدالله القحطاني. وبدأ الحفل بتلاوة آيات من القران الكريم، تلاها كلمة اللجنة التنفيذية ألقاها رئيس لجنة الفعاليات ياسر العلي قال فيها: ونحن نحتفل هذا اليوم بختام النسخة الحادية عشرة من مهرجان الزيتون بالجوف، حري بنا أن نشكر الله عز وجل الذي حبا هذه المنطقة بخيرات كثيرة وبارك بأرضها، فما أن ينتهي عطاء النخيل، إلا ويبدأ كرم الزيتون، رب كريم وقيادة حكيمة ووطن معطاء، اجتمعت لتشكل نعمة كبيرة تستحق الشكر والحمد، في ظل حكومة خادم الحرمين الشريفين الملك سلمان بن عبدالعزيز، وولي عهده الأمير محمد بن سلمان. وأضاف بفضل من الله ثم جهود رجال عملوا واجتهدوا، حقق المهرجان نجاحا مبهرا في نسخته الحادية عشرة، حيث نجح باستقطاب 152 ألف زائر، فيما تخطت مبيعاته 11 مليون و300 ألف ريال، كان لها أثراً إيجابياً داعما لمزارعي الزيتون بمنطقة الجوف.

وقال ونحن نحتفل بهذا النجاح لا يسعنا إلى أن نتقدم بالشكر الجزيل للأمير فهد بن بدر أمير منطقة الجوف، والأمير عبدالعزيز بن فهد نائب أمير منطقة الجوف، ووكيل أمارة منطقة الجوف الدكتور حامد الشمري، ولكل من عمل واجتهد من الزملاء رؤساء وأعضاء اللجان العاملة دون استثناء في هذا المحفل الكبير، وعلى رأسهم أمين أمانة الجوف ورئيس اللجان العليا المهندس عجب القحطاني، والرئيس التنفيذي حسين الخليفة، والشكر موصول لكافة أهالي منطقة الجوف الذين ساهموا بشكل فاعل بالدعم والمؤازرة للمهرجان والعاملين فيه، وشكر خاص لشباب المنطقة الذين تطوعوا في مجالات عدة شكلوا شراكة مجتمعية لم يسبق لها مثيل، والتي كان لها بصمة مميزة تضاف للنجاحات المتحققة على مدار عشر سنوات مضت.

بعد ذلك كرم أمين الجوف الجهات الحكومية المشاركة ورؤساء اللجان، كما كرم لجنة تحكيم مسابقة شاعر الزيتون، بعدها أعلنت أسماء الفائزين بجائزة صاحب السمو الملكي الأمير فهد بن بدر بن عبدالعزيز لأفضل زيت زيتون من مشاركي المهرجان، فاز بالجائزة الأولى وقدرها 150.000 ريال المزارع مدالله لويفي الشراري، وفي الجائزة الثانية فاز المزارع غالي مبارك الفهيقي، وبلغ قيمتها 100.000 ريال، فيما فاز بالجائزة الثالثة المزارع محمد علي البرادي، وقيمتها 50.000 ريال.

وفاز في القسم الثاني للجائزة الخاص بزيتون المائدة بالمركز الأول المزارع مرزوق ملفي الخنجر والبالغ قيمتها 100.000 ريال، فيما فاز بالمركز الثاني المزارع محمد ملفي الخنجر، وقيمته جائزتها 60.000 ريال، وأخيرا فاز بالجائزة الثالثة المزارع ظاهر عتيق الشراري البالغ قيمتها 40000 ريال.

بعدها أعلن الفائزون بمسابقة شاعر الزيتون، حيث توج بلقب شاعر الزيتون وهو الشاعر عبدالرحمن جابر الرويلي، والمركز الثاني فارس حامد الفهيقي، والمركز الثالث تركي بدر الخالدي.