رويترز (مسقط)
أكد وزير الطاقة والصناعة والثروة المعدنية المهندس خالد الفالح، اليوم (الأحد)، أن موردي النفط العالميين سيدرسون تمديد تعاونهم لما بعد 2018.

وشدد على أن مثل هذا التعاون لا يعني بالضرورة تمديد مستويات الإنتاج الحالية.

وأبلغ الفالح الصحفيين على هامش اجتماع للجنة الوزارية المشتركة التي تشرف على تنفيذ اتفاق تخفيضات المعروض العالمي: "ينبغي ألا نقصر جهودنا على 2018.. نحتاج إلى التحدث بشأن إطار تعاون أطول".

وقال وزير الطاقة: "يجب أن نواصل مراقبة السوق والتأكد من تحقق درجة كبيرة من الالتزام بتخفيضات المعروض، فمازال هناك الكثير من العمل الشاق في 2018 ويجب أن نواصل استعادة التوازن".

وكشف أنه تم التخلص من 220 مليون برميل من فائض المخزون النفطي، مشيراً إلى أن توازن سوق النفط سيتحقق في 2018".