واس (نيويورك)
أكد المدير الإقليمي لليونيسيف خيرت كابالاري أن المنظمة تقوم اليوم بإحدى أكبر عمليات الاستجابة على مستوى العالم للاحتياجات الإنسانية والتنموية للفتيات والفتيان ضعفًا في جميع أنحاء العراق.

وأشار في بيان له اليوم (السبت) عقب زيارته للعراق إلى تأثر أكثر من أربعة ملايين طفل بسبب العنف الشديد، ومقتل 270 طفلا خلال العام الماضي، فضلا عن حرمان الكثيرين منهم من طفولتهم وإجبارهم على القتال على الخطوط الأمامية.

وأضاف المدير الإقليمي لليونيسف بأن «أكثر من ربع الأطفال في العراق يعيشون في فقر، وأن العنف لا يقتل الأطفال فحسب بل يدمِّر المدارس والمستشفيات والمنازل والطرق أيضا، كما حرم الفقر والنزاع حوالي 3 ملايين طفل من دراستهم في جميع أنحاء البلاد.»

وأكد كابالاري أن مؤتمر القمة الدولي للعراق، الذي ستستضيفه دولة الكويت في الفترة من 12 إلى 14 فبراير، هو فرصة أخرى للعراق والمجتمع الدولي لزيادة تعزيز الالتزامات تجاه أطفال العراق، وذلك من خلال الالتزام بزيادة الميزانيات المخصصة لدعم الأطفال.