«عكاظ» (ساندهيرست)
كشفت رئيسة الوزراء البريطانية تيريزا ماي أنها تعتقد أن لندن ستظل مركزا ماليا عالميا رئيسيا بعد خروج بريطانيا من الاتحاد الأوروبي. وقالت ماي خلال مؤتمر صحفي مشترك مع الرئيس الفرنسي إيمانويل ماكرون الذي يزور بريطانيا: «أظن أن سيتي أوف لندن ستظل مركزا ماليا عالميا رئيسيا، تلك مزية ليست فقط في مصلحة المملكة المتحدة، إنها في الواقع في مصلحة أوروبا وفي مصلحة النظام المالي العالمي»، بحسب «رويترز».

وقفز الجنيه الإسترليني أمس الأول (الخميس) فوق مستوى 1.39 دولار للمرة الأولى منذ الاستفتاء على خروج بريطانيا من الاتحاد الأوروبي في منتصف 2016، ويتجه لتسجيل مكاسب للأسبوع الخامس على التوالي أمام العملة الأمريكية، فيما ستكون أطول سلسلة مكاسب منذ منتصف 2014.

وصعد «الإسترليني» 0.5% إلى 1.3903 دولار عند أعلى مستوى له في الجلسة قبل أن يتراجع إلى 1.3887 دولار، وتوقع بنك «إم يو إف جي» الياباني أن يجري تداول الإسترليني حول 1.47 دولار بنهاية العام.

وسجلت العملة البريطانية مكاسب بلغت أكثر من 5% مقابل الدولار على مدى الشهرين الماضيين، مدعوما بنجاح بريطانيا في أواخر ديسمبر في تأمين اتفاق لدفع محادثات الخروج من الاتحاد قدما إلى مناقشات حول فترة انتقالية والتجارة بين الجانبين بعد طلاقهما.