«عكاظ» (الكويت)

أبدت دولة الكويت أسفها لما ورد في تصريح الرئيس الفلبيني رودريجو دوتيرتي بشأن وضع عمالة بلاده، مشيرة إلى علاقاتها المميزة مع الاصدقاء في الفلبين وسعيها لتطويرها وتعزيزها.

وقال نائب وزير الخارجية الكويتي خالد الجارالله «باشرنا وعلى الفور الاتصال بالسلطات الفلبينية لمعرفة حقيقة وأبعاد هذا التصريح والعمل على تفنيد ما ورد فيه من معلومات مغلوطة».

وأوضح الجارالله أن اجمالي العمالة الفلبينية المقيمة في دولة الكويت يتجاوز 170000 مقيم ولا يمكن أخذ الحالات الـ4 التي وردت في تصريح الرئيس الفلبيني للاستدلال أو القياس على وضع العمالة الفلبينية.

وأكد أنه قد تم اتخاذ الإجراءات القانونية تجاه تلك الحالات في حينه، لافتا إلى أن دولة الكويت تحظى بسجل ناصع في التعامل مع العمالة الوافدة ولديها من القوانين التي تحفظ حقوق تلك العمالة وتنظم علاقتهم بأصحاب العمل وتمنع تعرضهم لأي اعتداءات أو إساءات الأمر الذي جعلها وجهة مقصودة ومرغوبة للعمل فيها من عشرات الجنسيات من رعايا الدول الشقيقة والصديقة ومنها الفلبينية.