عبدالله الداني (جدة)
في وقت أكدت فيه وزارة الشؤون الإسلامية على خطباء الجوامع بالتزام حزمة من التعليمات، شدد مفتي عام المملكة الشيخ عبدالعزيز آل الشيخ في تصريح إلى «عكاظ» على ضرورة تقصير خطبة الجمعة، استنادا إلى الحديث الشريف: (إن من فقه الرجل طول صلاته وقصر خطبته)، مشيرا إلى أهمية أن يختار الخطيب موضوعا متكاملا قصيرا يعالج قضية معينة يستفيد منها المستمع ولا يطيل الخطبة أو يحولها لانتقادات؛ لأن ذلك خارج عن المشروع.

من جانبه، أوضح عضو هيئة كبار العلماء عضو اللجنة الدائمة للفتوى الدكتور صالح الفوزان لـ«عكاظ» أن تطويل خطبة الجمعة مخالف للسنة؛ فالنبي صلى الله عليه وسلم حث على إقصار الخطبة وإطالة الصلاة.

وقال: الهدي النبوي يتمثل في تقصير الخطبة، لكن بعض الناس على العكس، خصوصا بعض الشباب هداهم الله، يطيلون الخطبة ويذهبون يمينا وشمالا ويذكرون أحوال الدول والأمم، يريدون أن يعدلوا الدنيا كلها في خطبهم وهذا مخالف للسنة. وأضاف: على الخطيب أن يلاحظ أحوال الحاضرين لخطبته فينبههم على الأخطاء التي يقعون فيها ويعلمهم أحكام دينهم مع الاختصار وعدم الإطالة.

وكانت وزارة الشؤون الإسلامية أكدت على الخطباء بدء الخطبة بعد زوال الشمس وأن تكون متوسطة مفيدة تأسيا بالسنة.

عبدالعزيز

آل الشيخ