ذكرى السلمي (جدة)
في السنوات الأخيرة ازدادت الحاجة إلى أزياء أنيقة وعملية واقتصادية، ليتصدر القفطان المغربي في الساحة العربية، وبالرغم من عدم رخص قيمتها إلا أنها لا ترقى إلى الأسعار الجنونية للخياطة الراقية، كما أدخلت عليها ابتكارات جديدة تساير الموضة، وعمل المصممون العالميون على اقتباس نموذجها وعلى استيحاء تصاميمهم من أشكالها.

ومن مميزات القفطان المغربي عن غيره من أنواع الفساتين والبدلات النسائية أنه يمنح الأنثى شخصية أقرب إلى الملكات في ثيابهن الأسطورية، كما تستخدم في تصميم تشكيلاته المختلفة أقمشة الحرير والتافتا والتول وسواها من الأنواع الراقية، ويكون القفطان أكثر جمالا وحيوية حين تكون الأقمشة فاعلة في دلالاتها.

وتميل النساء لارتداء القفطان خلال المناسبات العامة وحفلات الزفاف، كما برزت عدة نجمات عربيات بهذا الرداء، منهن الفنانة بلقيس فتحي، وأصالة نصري، وغيرهما.