قاد ديغول المقاومة الفرنسية ضد الاحتلال الألماني وأعاد لبلاده مكانتها العالمية المرموقة بعد الكوارث التي عايشتها في الحرب العالمية الثانية، وقاد أتاتورك جنوده لتحرير الأراضي التركية التي أُحتلت أثناء الحرب العالمية الأولى، ثم أطلق مسيرة الحداثة والعلمانية في تركيا الجديدة. أما جمال عبدالناصر فقد خسر في معاركه العسكرية فضاعت سيناء وغزة والضفة الغربية، وتحولت مصر من دولة ملكية غنية منفتحة على العالم أجمع ومتقدمة على الشرق كله إلى جمهورية عسكرية بوليسية لا تستغني عن المساعدات الخارجية، فكيف حاز عبدالناصر على هذه المكانة الأسطورية في نفوس العرب من المحيط إلى الخليج وليس في مصر وحدها؟.

إنها نظرية (لك اللحم ولنا العظم) الذي يقولها والد التلميذ العربي للمعلم في المدرسة، فليس مهما في الذهنية العربية ما يفعله القائد بشعبه: يفقرهم.. يعذبهم.. يلقي بهم في عتمات السجون.. كل هذا غير مهم ما دام هذا القائد يعلن أنه ضد القوى الاستعمارية والصهيونية، إنها الرغبة العجيبة في البحث عن عزة الأمة وكرامتها المسلوبة حتى لو كان الطريق إلى هذه العزة يستلزم إذلال الشعب وإفقاره.. لم يكن عبدالناصر الزعيم العربي الوحيد الذي يلغي كرامة المواطن لصالح الكرامة المنشودة للأمة، ولكنه كان الأيقونة التي ألهمت بقية الزعماء العرب طوال نصف قرن، حيث تهتف الشعوب التي لا تجد قوت يومها باسم ضابطها الكبير وتؤكد أنها تفديه (بالروح.. بالدم)، وتقدم له خيرة شبابها كي يحرقهم في مغامراته العسكرية وحين يخسر المعركة تبدأ الجرائد بإلقاء اللوم على المؤامرات الخارجية والخيانات الداخلية، فتخرج الجماهير مرة أخرى لتهتف أمام قصر الضابط المهزم: (بالروح.. بالدم) كي تقهر الأعداء المنتصرين!.

واليوم في الذكرى المئوية لميلاد جمال عبدالناصر تبدو صورة الزعيم المصري والعربي الأبرز في التاريخ الحديث لغزا يصعب تفكيكه، فهو في أدبيات القوميين العرب قائدا تاريخيا فوق النقد، بينما يظهر في أدبيات الإخوان المسلمين وجماعات الإسلام السياسي كسفاح لا يعرف الرحمة، أما الأجيال الجديدة فلا يعني لها عبدالناصر شيئا، لأنه لم يترك أثرا جوهريا يرشدهم إليه... وهكذا إذا كانت صفحات التاريخ تهتم بصناع الأمل فإن عبدالناصر يكون في مقدمة الصفوف.. أما إذا كانت صفحات التاريخ تهتم بالنتائج على أرض الواقع فإن الأمر لن يكون في صالح عبدالناصر.

رحم الله جمال عبدالناصر فقد كان صرخة صادقة نتج عنها ملايين الصرخات الصادقة والكاذبة في بلاد العرب، وما زال في الحناجر العربية طاقة هائلة لإنتاج المزيد من الصراخ، بينما السواعد العربية ما زالت عاجزة عن الفعل!.