حازم المطيري (الرياض)
وقعت الشركة السعودية للكهرباء أمس (الإثنين)، اتفاقية تعاون مع 3 شركات يابانية لتنفيذ «المشروع التجريبي للسيارات الكهربائية بالمملكة»، وهو المشروع الذي يهدف إلى تقييم وتطوير هذا التوجه، في ظل إستراتيجية الشركة للتوسع في تقليل الاعتماد على النفط، وتعزيز معايير المحافظة على البيئة، من خلال تخفيض نسبة التلوث المصاحب للمركبات المشابهة التي تعمل بمحركات الاحتراق الداخلي.

وأوضح نائب الرئيس التنفيذي للهندسة والمشاريع بالشركة السعودية للكهرباء المهندس خالد الراشد، خلال توقيعه الاتفاقية مع مسؤولي شركة طوكيو للكهرباء القابضة، وشركة نيسان للسيارات، وشركة تكاوكا توكو لحلول الطاقة، أن المشروع يُعد خطوة مهمة على طريق نقل التقنيات الحديثة الخاصة بالتوسع في استخدام الطاقة الكهربائية بوجه عام، وتقنيات السيارات الكهربائية خصوصا، وأن الفترة القادمة ستشهد المزيد من الجهود لتقييم الاستفادة من مثل تلك التجارب الواعدة.

وأفاد المهندس الراشد أن الاتفاقية تتضمن تنفيذ مشروع تطوير شاحن كهربائي سريع للسيارات يستطيع شحنها في نصف ساعة، وأنه سيتم إعارة الشركة السعودية للكهرباء 3 سيارات كهربائية من شركة نيسان، كما ستزود شركتا تيبكو وتاكاوكا الشركة بثلاثة شواحن سريعة لاستخدامها في شحن السيارات.

وأفاد أنه يوجد توجه عالمي نحو التوسع في هذا النوع من السيارات، وتبذل الشركات العالمية جهودا كبيرة للاستفادة المستقبلية منها على حساب السيارات التقليدية.

وأشار إلى أنه بموجب الاتفاقية سيتم التعاون بين «السعودية للكهرباء»، والشركات اليابانية الثلاث في دراسة تشغيل السيارات الكهربائية في السعودية، وملاءمة أجواء ومتطلبات تشغيلها، كما ستبحث إمكان التوسع في المشروع وسبل الاستفادة القصوى منه، بما يحقق أهداف الجانبين وخططه المستقبلية.