رويترز (القاهرة)
في رسالة واضحة وصريحة لدعاة الحرب، أكد الرئيس المصري عبد الفتاح السيسي اليوم (الإثنين) أن مصر لن تدخل في حرب مع «أشقائها»، مضيفا أن بلاده لا تتآمر على أحد.

وقال السيسي في تصريحات نقلها التلفزيون خلال افتتاح مشروعات بمحافظة المنوفية شمالي القاهرة اليوم «مصر لن تحارب أشقاءها، أنا أقول هذا الكلام كي يكون رسالة لأشقائنا في السودان».

وأضاف «لسنا على استعداد للدخول مع أشقائنا أو مع أي شخص في حروب، شعوبنا أولى بكل جنيه».

وتابع «أقول هذا الكلام لأشقائنا في السودان وإثيوبيا: مصر لا تتآمر.. نحن لا نتآمر ولا نتدخل في شؤون أحد وحريصون جدا جدا على أن تكون علاقتنا طيبة جدا»، موضحاً «يكفي ما شهدته المنطقة خلال السنوات الماضية، لدينا سياسة ثابتة الهدف منها هو البناء والتنمية والتعمير، ما غير ذلك لن نفعله وأرجو أن يكون هذا الكلام مسموعا».

وتأتي تصريحات السيسي في ظل توتر العلاقات بين مصر من جهة والسودان وإثيوبيا من جهة أخرى، وكانت الخرطوم استدعت سفيرها لدى القاهرة في وقت سابق من الشهر الجاري للتشاور. كما توترت العلاقات بين القاهرة وأديس أبابا في الآونة الأخيرة بعد تعثر المحادثات الفنية المتعلقة بسد النهضة الذي تبنيه إثيوبيا.