«سكاي نيوز» (أبو ظبي)

كشف مدير عام الهيئة العامة الإماراتية للطيران المدني سيف السويدي امتلاك السلطات الإماراتية أدلة على تعمد قطر اعتراض الطائرتين، مبيناً في مداخلة هاتفية على قناة العربة أن قطر لم تصدر أي تحذير عن استخدام المسار الجوي، وأن واقعة الاعتراض هددت سلامة الطائرات الإمارتية.

كما أكد السويدي أن واقعة اعتراض مقاتلات قطرية لطائرتين مدنيتين شوهدت بالعين المجردة من قبل طواقم الطائرات و الركاب، مما يشكل تهديدا واضحا وصريحا لحياة مدنيين أبرياء، مؤكداً في تصريح لوكالة الأنباء الإماراتية أن الرادارات البحرينية رصدت المقاتلات القطرية خلال اعتراضها للطيران المدني الإماراتي.

ولم يستبعد السويدي أياً من خيارات الرد على اعتراض مقاتلات قطرية لطائرتين مدنيتين إماراتيتين قائلاً: «الهيئة تدرس كافة الخيارات للرد على هذا الاختراق الخطير وتجاوز الاتفاقيات الدولية، والأدوات القانونية المتاحة لدى المنظمة الدولية للطيران المدني، سنتحرك بأسرع وتيرة لضمان سلامة وأمن طائراتنا المدنية».



وأوضح أن الاعتراض الأول وقع في الساعة 10.30، والثاني في الساعة 11.05 صباح اليوم (الإثنين).



وقال المسؤول الإماراتي إن الحادثتين وقعتا عند مراحل اقتراب الطائرتين من مطار المنامة، مضيفاً «الطائرتان الإماراتيتان قابلتهما طائرات عسكرية بطريقة خطيرة وغير مسموح بها حسب القانون الدولي المنظم للطيران المدني» ــ بحسب سكاي نيوز عربية.-



ولفت إلى أن اعتراض مسار طائرة مدنية بطائرة مقاتلة بشكل مفاجئ «قد يؤدي إلى رد فعل من الطيار يهدد سلامة الركاب والطاقم».



ووصف الحادثتين بـ«اختراق خطير للاتفاقيات الدولية المنظمة لحركة الطيران المدني، وتهديد صريح لأمنه وسلامته»، مشيراً إلى أن المسار الذي اتبعته الطائرتان دولي متاح للحركة الجوية ولا يوجد أي اعتراض مسبق من قطر على استخدامه.



وأوضح المسؤول أنه «في مثل هذه الحالات يتم إعداد شكوى بالأدلة لرفعها لمنظمة الطيران المدني الدولي، لبحثها وفق إجراءات لديهم»، وقال إن الهيئة الإماراتية «تعد هذه الشكوى بصورة عاجلة».