محمد داوود (جدة)
وصف طبيب الجلدية الدكتور هيثم محمود شاولي، الباروكات وتوصيلات الشعر المقلدة (غير الأصلية)، التي تباع في بعض محلات أبو ريالين، بأنها «بيت العدوى»، محذرا من اللجوء إليها خصوصا من بعض الأسر محدودة الدخل، دون مراعاة الانعكاسات التي يترتب على توفير الأموال، والتي قد تكبدهم نفقات إضافية للعلاج مما يصيبهن من أمراض. وأكد أن الباروكات المقلدة قد تحمل داخلها على فترات طويلة حشرات وكائنات دقيقة لا يمكن مشاهدتها بالعين المجردة مثل حشرة القملة، التي يمكنها أن تأتي من بعض مستخدمات الباروكة، دون أن يلاحظها أحد، ثم تبدأ عملية فقس البيض خلال 7 إلى 10 أيام، لتتحول إلى حشرة كاملة في فترة من 10-15 يوما.

وبين أن انتقال الحشرات إلى الشعر أمر وارد، وهو ما يتسبب في حدوث مشاكل للشعر أهمها التساقط والتقصف، بجانب مشاكل صحية في فروة الرأس إذا كانت الباروكة لتغطية الرأس بالكامل، وذلك لأنه يمنعها من الحصول على التغذية الطبيعية، وهذا يمكن أن يجعل فروة الرأس جافة للغاية.

ولفت الى تطور صناعة الباروكات الأصلية التي يستخدمها البعض لمواجهة التساقط الشديد للشعر أو مشاكل الصلع، خصوصا لمرضى السرطان فهي مصنوعة من الشعر الطبيعي وأطرافها بالحزام أو الكلبسات وتعد مريحة وخفيفة الوزن وواقعية وغير مؤلمة.

وأشار إلى أن النساء والشابات اللواتي يعانين من حساسية الجلد أو مشاكل في الجلد لا بد أن يخضعن للكشف الطبي لدى أطباء وطبيبات الجلدية قبل استخدام أي نوع من الباروكات، تفاديا لحدوث أي مشاكل تؤثر على جودة الشعر الأصلي.